40 عاماً.. كفاءات ومهارات

تنوعت مهارات وكفاءات فريق عمل «البيان الرياضي» بما يضمن عملاً صحافياً ناضجاً يعتمد على المضمون الجيد وتوجيه رسالة إعلامية صحيحة لقارئ «البيان».وحظي «البيان الرياضي» منذ الصدور في 10 مايو 1980 بكفاءات مرموقة في مجال الصحافة والعمل الإعلامي، حيث كان الحرص دائماً على استقطاب الكفاءات بما لها من باع في العمل الصحافي، وكونها من الأسماء اللامعة في المجال، ما أسهم بشكل كبير في وضع المنهج الذي أرسيت عليه قواعد صحيفة لها وزنها المحلي والعربي، واستعان «البيان الرياضي» بنخبة من الإعلاميين المواطنين والعرب، لقيادة هذا العمل العظيم، وحمل الجميع لواء التطوير لبناء أسس وتقاليد راسخة للعمل الصحافي في الجريدة، يضعها في مقدمة الصحف المحلية والعربية.

هذه المرحلة الطويلة من مشوار القسم الرياضي في «البيان» وما تضمنته من أحداث ومحطات مهمة ونجاحات كبيرة ستظل وما يليها بإذن الله محفوظة ومسجلة لكل من يريد الاطلاع عليها أو البحث فيها لخدمة الحاضر والمستقبل، وذلك من خلال سجل سيبقى شاهداً عليها وعلينا متوفراً في الأرشيف ومدوناً فيه عمل الزملاء في القسم الرياضي وجهودهم طوال هذه السنين.

مراحل

والحقيقة أن القسم الرياضي مر خلال هذه السنين بمراحل عدة، سواء من حيث أسلوب وسياسة العمل أو من حيث التطوير، وقد تولى مسؤولية قيادة دفة العمل خلال الـ40 عاماً، ثمانية رؤساء أقسام بدءاً من نعيم جبارة مع التأسيس والصدور الأول وحتى الزميل أحمد الحوري مدير التحرير لشؤون الرياضة الحالي، وبينهما تولى القيادة بالترتيب الزملاء شجاع الشيخ سعيد، ظاعن شاهين، محمد الجوكر، تاج أبو سوار، محمد جاسم ورفعت بحيري.

وشهدت الفترة الحالية طفرة نوعية في هيكلة القسم الرياضي، ضمن اهتمام الصحيفة عموماً بالتطوير، حيث تم استحداث منصب مدير التحرير لشؤون الرياضة والذي يشغله الزميل أحمد الحوري، فيما يتولى الزميل صلاح الدين الشيحاوي رئاسة القسم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات