سياسيون أردنيون: نجاح أساسه توازن المحتوى

صورة

أشادت فعاليات أردنية إعلامية وبرلمانية بمسيرة «البيان» في ذكرى مرور 40 عاماً على تأسيسيها. ويقول عضو مجلس الأعيان الأردني سمير عبدالهادي: «لقد تابعت «البيان» منذ اللحظات الأولى للتأسيس، حيث كنت أقيم في دبي عام 1980» مضيفاً إن «البيان» تميزت بصفات إيجابية وحافظت على تألقها ونهجها خلال هذا العمر الطويل.

وأكد أنه بعدما ينتهي من قراءة الأخبار المحلية في الصحف الأردنية، يتوجه لـ«البيان» لاحتوائها على أخبار وتقارير تخص المنطقة العربية والعالم، وكذلك وجود نخبة من كتاب المقالات الذين تميزوا بقلمهم الموضوعي وبعمق تحليلاتهم. وأشاد وزير الإعلام السابق د. محمد المومني بـ«البيان»، مثمناً أدوار الفريق على الصعيدين الصحافي والإداري، قائلاً: نتمنى لكم المضي قدماً في طريق التميز والنجاح، فهذه الصحيفة كانت وما زالت من أهم الصحف التي تتابع على مستوى النخبة والمواطنين.

محتوى متوازن

وأعرب رئيس التحرير المسؤول لصحيفة الدستور الأردنية، مصطفى الريالات عن أمله أن تواصل «البيان» مشوار النجاح والتطور، مشيراً إلى أنها تركت خلال أربعين عاماً بصمة في غاية الأهمية، باعتبارها مدرسة عربية عريقة تمكنت من توصيل الرسالة الإعلامية بكل حرفية ومصداقية. وأضاف: «البيان» تعد منارة متميزة في الإعلام العربي ومشهوداً لها بذلك، فالمحتوى لديها متوازن ويسلط الضوء على قضايا تهم القراء من جميع أنحاء العالم، إضافة إلى الجهود المبذولة في إدخال أحدث التقنيات في الصحافة الحديثة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات