كلنا الإمارات: قواتنا المسلحة من أكثر الجيوش احترافية

هنأت جمعية كلنا الإمارات قيادة وشعب وجيش الإمارات العربية المتحدة في ذكرى توحيد القوات المسلحة، وأكدت أن يوم السادس من مايو، تاريخ توحيد قواتنا المسلحة تحت مظلة القيادة العامة للقوات المسلحة، هو ذكرى عزيزة على قلوبنا نستذكر من خلالها الرؤية الحكيمة والنظرة الثاقبة والقرار التاريخي للوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه بشأن توحيد القوات البرية والبحرية والجوية بكل تشكيلاتها ووحداتها وأفرعها لتوحيد تحت مظلة واحدة.

وقال الدكتور سعيد أحمد بن هويمل العامري، عضو مجلس إدارة جميعة كلنا الإمارات، رئيس لجنة المجالس في الجمعية: «لقد كانت نظرة الآباء المؤسسين في توحيد القوات المسلحة، ذات بعد استراتيجي مع تفهم متطلبات المرحلة وأهمية بناء قوات مسلحة مؤهلة وقادرة على القيام بكافة الواجبات والمهام الملقاة على عاتقها للحفاظ علي اتحاد دولتنا».

مسيرة

وأضاف، الآن وبعد 44 عاماً أصبح لدينا قوات مسلحة تحمي مسيرة التنمية وحصن منيع لمكتسباتنا، وهي الدرع الحامي ليس فقط داخل الدولة بل خارجها بمشاركاتها الخارجية في كثير من الدول ومساهمتها في تعزيز الأمن والسلام الدوليين، ونصرة الشعوب الشقيقة والصديقة.

وأكد بن هويمل، أن توحيد القوات المسلحة يكمل لوحة العمل ضمن منظومة العمل الوطني المتكامل، فقد كانت مساهمة القوات المسلحة شيئاً نبيلا في سبيل مسيرة التطور والعمل التنموي، بدعم متواصل من القيادة الرشيدة، فكان التشجيع هو نهج القيادة لجنودنا البواسل في مختلف الجبهات للعمل كفريق واحد حتى نحقق شعار التوحيد تحت علم واحد وقيادة واحدة.

وأشار إلى أن دولة الإمارات وهي تحتفل بالذكري الرابعة والأربعون لتوحيد القوات المسلحة، أصبحت تمتلك قوات مسلحة من أكثر جيوش المنطقة تدريباً واحترافاً وتسليحاً، ولديها عقيدة راسخة وفقاً لاستراتيجية القيادة العليا، التي أولت اهتماماً خاصاً للتدريب والارتقاء بكفاءة الأفراد وصولاً للجاهزية القتالية مع تسلح جنودنا البواسل بالعلم والتأهيل وصقل المهارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات