سموه يثمن رؤية نائب رئيس الدولة في اختيار الكفاءات القيادية المتميزة

محمد بن زايد: قرارات محمد بن راشد صنعت الفارق وجعلت دولتنا مستعدة للتحديات

وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لاختياره الكفاءات الوطنية المتميزة المؤهلة أمثال معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي وغيرها من الكفاءات في قيادة الوزارات في الدولة.

وقال سموه: «أوجه رسالة شكر وتقدير إلى أخي وصديقي وتاج رأسي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.. لاختياره الكفاءات الوطنية المتميزة المؤهلة أمثال مريم المهيري وغيرها من الكفاءات في قيادة الوزارات في الدولة.. جهودهم وجاهزيتهم ورؤيتهم خلال هذه الظروف الصعبة تثبت صواب قراراته في اختيار هذه الكفاءات التي صنعت الفارق وجعلت دولتنا بهذا المستوى من القدرة والاستعداد للتعامل مع التحديات وتجاوزها»، كما وجه سموه الشكر والتقدير إلى فريق عمل الوزيرة مريم المهيري، ومجلس الإمارات للأمن الغذائي والجهات والوزارات المعنية.. الاقتصاد والتغير المناخي والبيئة والتربية والتعليم والصحة ووقاية المجتمع والخارجية والتعاون الدولي التي قامت بدور هام خلال هذه الفترة للحفاظ على استدامة الأمن الغذائي في الدولة.

جاء ذلك في مداخلة لسموه خلال مشاركته ـ عن بعد ــ في محاضرة نظمها مجلس محمد بن زايد أمس تحت عنوان «الأمن الغذائي في دولة الإمارات» وقدمتها معالي مريم المهيري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي وسلطت الضوء خلالها على مفهوم الأمن الغذائي الذي يمثل أولوية وطنية وفاعلية منظومة الأمن الغذائي المتكاملة في الدولة ومرونتها في التعامل مع التحديات والأزمات وأهمية أن يسهم المجتمع في تعزيزها من خلال اتباع سلوكيات الشراء الصحيحة والمحافظة على الموارد وعدم هدرها.. إلى جانب الاستفادة من التجارب والأزمات في اختبار مدى فاعلية أنظمتنا الغذائية وجاهزيتها لمواجه التحديات في مختلف الظروف.

مشاركون

كما شارك في المحاضرة.. سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وعدد من المسؤولين المعنيين بملف الأمن الغذائي في الدولة.

ويطلق مجلس محمد بن زايد هذا العام محاضراته بحلة جديدة ضمن سلسلة المحاضرات الرمضانية التي ينظمها.. في إطار حرصه على استمرار التواصل مع أفراد المجتمع والذي اعتاده سنوياً خلال هذا الشهر الفضيل.. من خلال استضافة نخبة من المحاضرين والمفكرين الذين يطرحون مختلف المواضيع والقضايا التي تهم فئات المجتمع.. فيما تبث المحاضرة قناة الإمارات وقناة مجلس محمد بن زايد على اليوتيوب.. توافقاً مع الإجراءات الاحترازية التي تنفذها الدولة خلال هذه الظروف للحفاظ على سلامة المجتمع.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أن منظومة الأمن الغذائي في دولة الإمارات أثبتت فاعليتها في ظل انتشار وباء «فيروس كورونا» حول العالم.. مشيراً إلى مواصلة تعزيز هذه المنظومة من خلال قدرات ومبادرات نوعية لتمكينها من التعامل مع مختلف الظروف.

وقال سموه.. إنه رغم التحديات التي يواجهها العالم أجمع ــ ونحن جزء منه ــ فإن سلسلة الإمداد الغذائي في دولة الإمارات خلال هذه الظروف ــ بإذن الله تعالى ــ لم ولن تتأثر سواء كان في الإنتاج المحلي أو المخزون الاستراتيجي أو عبر الاستيراد من الخارج.. وأضاف سموه: «نطمئن الجميع بأن عملية توفير الغذاء في دولة الإمارات مستدامة والأمن الغذائي أولوية قصوى بالنسبة للدولة».

شكر

وفي بداية مداخلة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال المحاضرة، قال سموه: «اسمحوا لي أن أشكر ابنتنا الوزيرة مريم على ما تفضلت به فهي نموذج مشرف للمرأة الإماراتية في دورها القيادي.. إن ما قدمته من رؤية وطنية شاملة حول الأمن الغذائي في دولة الإمارات يدعو للفخر ويجعلنا نشعر بالأمان والاطمئنان والخير.. كلنا فخر بشبابنا وبناتنا في مواقعهم المختلفة سواء المشاركون في المحاضرة أو الذين يعملون في مختلف المواقع لتأمين جميع متطلبات المواد الغذائية دون نقص أو تأخير والذين يعملون ويبادرون ويبذلون الجهود وينجزون الأعمال.. شكر خاص لهم جميعاً».

وقال سموه: «ونحن نتحدث عن ترشيد الاستهلاك.. أريد أن أشكركم للجهود التي تبذلونها في سبيل تثقيف أفراد المجتمع وحثهم على ضرورة اتباع سلوكيات الشراء الصحيحة وأخذ احتياجاتهم دون مبالغة».. مؤكداً أنه لتعزيز ثقافة المجتمع يحتاج الأمر للعمل عليه من خلال البيت والمدارس ووسائل الإعلام ومنابر التوجيه بشكل عام.. فمجتمع الإمارات من مواطنين ومقيمين لديهم وعي ويتجاوبون مع الإرشادات التوعوية وسنرى الفارق بشكل سريع وواضح».

وأكد سموه أن الأمن الغذائي منظومة متكاملة لا تتعلق بإنتاج الغذاء فقط إنما بثقافة التعامل معه.. لذلك فإننا نشدد على ثقافة ترشيد الاستهلاك والتخلي عن عادة الإسراف التي لا تتوافق مع تعاليم ديننا الإسلامي.. فإذا كانت الزيادة والإكثار لفعل الخير فنحن ندعمهما ونباركهما أما إذا كانا للمباهاة فهذا غير مقبول.. فثقافة المحافظة على مواردنا بمختلف أنواعها من مياه ومصادر غذاء وغيرها تعد جزءاً أساسياً من استراتيجية الأمن الغذائي في الدولة.

وأضاف سموه: «نود أن نعرف منك معالي الوزيرة أكثر عن ممارساتك الشخصية.. خاصة فيما يتعلق بالغذاء الصحي، وكيف يمكننا إقناع البعض بهذا الأمر الصحي لهم» ؟

وفي ردها على مداخلات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.. قالت الوزيرة المهيري: «أشكر سموكم لمنحنا الوقت والفرصة لعرض ملف الأمن الغذائي في الدولة والجهود التي يبذلها فريق العمل في سبيل تأمين الغذاء وهم من الجنود المجهولين الذين يعملون بجد واجتهاد على مراقبة سلسلة إمداد الغذاء ومعالجة التحديات التي تواجهنا وغيرهم الكثير الذين التمسنا فيهم حب العطاء والرغبة في خدمة الوطن.. وحضوركم يجسد حرصكم الدائم على متابعة توفير كل احتياجات المواطنين والمقيمين على أرض الدولة.. بالنسبة للوضع الحالي بفضل توجيهات سموكم والدعم المستمر.. فإن الأمن الغذائي الوطني بخير ومستقر والإمارات آمنة غذائياً.. فلدينا استراتيجية وطنية للأمن الغذائي أطلقناها قبل عامين والتي بنيت على خمسة توجهات استراتيجية ومن ضمنها تحسين نمط الغذاء عند المجتمع ومشاركته في منظومة الأمن الغذائي لأن لهم دوراً فاعلاً من خلال توجيههم إلى اتباع أنماط غذائية صحية والحد من هدر الغذاء وزيادة وعيهم بسلوكيات الشراء الصحيح».

البحث العلمي

كما سأل سموه بشأن دور البحث العلمي والابتكار والتكنولوجيا والتقنيات الحديثة في توسيع نطاق الزراعة المحلية وتحقيق استدامة الأمن الغذائي في الدولة ؟

وبشأن الاستثمار في البحث العلمي لتحقيق استدامة الأمن الغذائي في الدولة.. قالت معاليها: إن تنمية القطاع الزراعي في دولة الإمارات مسيرة بدأها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» وهي جهود مستمرة خلال السنوات الماضية وقد حقق القطاع الزراعي قفزات كبيرة ونوعية خلال السنوات الخمسين الماضية ونعمل الآن على تطوير التكنولوجيا الزراعية الحديثة والأبحاث العلمية والابتكارات وفقاً لبيئة الدولة لخلق قطاع زراعي مستدام ممكن بالتكنولوجيا يراعي البيئة ويحافظ على المياه ويعزز اكتفاءنا الذاتي.. ويوجد كثير من قصص النجاح في دولة الإمارات.

وشارك سعيد البحري سالم العامري مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية.. بمداخلة حول تصور معالي مريم المهيري لتعزيز المخزون الاستراتيجي من السلع الغذائية في دولة الإمارات .. فقالت معالي الوزيرة.. إن المخزون الاستراتيجي في الدولة أمر حيوي وبالغ الأهمية لأنه العمود الفقري لمواجهة التحديات. وفي ردها على مداخلة الدكتورة طريفة الزعابي نائب مدير عام المركز الدولي للزراعة المحلية «إكبا».. بشأن كيفية إسهام البحث العلمي في تعزيز الأمن الغذائي.. قالت معاليها إن البحث العلمي ركيزة أساسية لتطوير جميع أنواع الصناعات.فيما أوضحت في إجابتها على مداخلة بدر محمد عبيد بن مبارك الرئيس التنفيذي لشركة «فيش فارم»، بشأن أهمية دور التكنولوجيا في رفع الإنتاج المحلي خاصة في استزراع الأحياء المائية، إن لدينا إمكانية كبيرة لتطوير هذا القطاع الحيوي سنعمل خلال خطط المقبلة على دعم الشركات الوطنية العاملة في هذا المجال لزيادة مساهمته في الأمن الغذائي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات