«مبادلة» تطوّر كمامة للوجه عالية الترشيح وقابلة لإعادة الاستخدام

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

قالت «مبادلة» للرعاية الصحية أنها وحّدت جهودها مع جامعة نيويورك أبوظبي للاستفادة من قدراتها في مجال تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ومنصة التكنولوجيا الأساسية وتسخيرها في تلبية النمو المتزايد في الطلب على المستلزمات الطبية الأكثر أهمية، وذلك  في إطار جهودها المستمرة لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي يفرضها انتشار فيروس «كوفيد – 19»>

وتعكس المبادرة حرص «مبادلة» للرعاية الصحية على العمل بشكل استباقي وتعزيز تعاونها مع المؤسسات الوطنية الرائدة لتلبية الاحتياجات المُلحة لسكان الإمارات وفق نهج مستدام بالاعتماد على الخبرات والموارد الوطنية، حيث ستكون كمامات الوجه الجديدة التي يتم تطويرها باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد مماثلة في جودة مواصفاتها لكمامات الحماية N95 الأعلى تصنيفاً، مع توفر خيار إعادة استخدامها مع فلاتر بديلة.

وأكد حسن جاسم النويس، نائب رئيس أول مبادلة للرعاية الصحية أن أهداف هذه المبادرة تتماشى مع حملة #نحن_ملتزمون التي أطلقتها شركة مبادلة للاستثمار، في إطار استراتيجيتها للاستجابة لتطورات فيروس كوفيد - 19 من خلال ابتكار طرق وقنوات اتصال جديدة لتعزيز التعاون بين مختلف الشركات والمؤسسات والقطاعات المتنوعة بما يصب في صالح المجتمع ويضمن حماية جميع افراده فضلاً عن تقديم الدعم لحكومة الإمارات في جهودها لاحتواء انتشار الوباء وتخفيف آثاره. مشيداً بالحماس والاستجابة العالية التي أظهرتها جميع الأطراف المعنية واستعدادها التام للانخراط في جميع المبادرات التي تستهدف تعزيز سلامة وصحة جميع سكان الإمارات خلال هذه الفترة.

وأضاف النويس: «تتمتع شبكة مرافق مبادلة للرعاية الصحية بوضع جيد يخوّلها شراء كل ما تحتاجه من إمدادات طبية، إلا أن غايتنا الأساسية من هذه المبادرة تتمثل بتطوير شبكة توريد أكثر قوة وتنوعاً واستدامة تتيح لنا ضمان وفرة من هذه المنتجات الحيوية. ونأمل أن تساهم جهودنا أيضاً في توفير إمدادات كافية تلبي احتياجات جميع سكان الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب تقديم الدعم للجهود التي يبذلها المجتمع الدولي أيضاً في مواجهته لجائحة كوفيد ـ 19»
وفي سبيل اختبار الكمامات التي يجري تطويرها باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، استعانت مبادلة للرعاية الصحية بنخبة من خبرائها في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي لتقديم المشورة بشأن المسائل المتعلقة بسلسلة التوريد والهندسة السريرية، إلى جانب الحصول على رأيهم الطبي فيما يتعلق بجودة هذه المنتجات.

وبدورها استجابت جامعة نيويورك أبوظبي بشكل سريع للدعوة التي وجهتها مبادلة للرعاية الصحية، من خلال عملها مع فريق المشروع وتسخير مواردها الكبيرة في مجالات الطباعة والهندسة والتصاميم ثلاثية الأبعاد لتطوير عدة نماذج أولية في أقل من 48 ساعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات