حكومة الإمارات ترسم المستقبل بفكر استباقي يتجاوز الأزمات

أولت دولة الإمارات العربية المتحدة التخطيط الاستراتيجي أولوية تصدرت عمل حكومتها، باعتبار أن التخطيط الاستراتيجي الممنهج يمثل ركناً أساسياً في مسيرة التميز، لتحقيق الأهداف المنشودة ورسم طريق واضح للمستقبل، ويعتبر أول وأهم خطوة للإدارة الناجحة، ونجحت المسيرة التنموية في الإمارات في تجاوز التحديات عبر التخطيط الاستباقي ومرونة حكومة المستقبل التي تتكيف مع جميع الأوضاع والأزمات، وتحويل التحديات إلى فرص، حيث تتميز حكومة المستقبل التي يترأسها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بممكنات تعزز تنافسية الدولة عالمياً، تتمثل في: استشرف المستقبل، والشباب، والمرونة، الشراكة مع القطاع الخاص، وتطوير الدور التشريعي والتنظيمي للحكومة، والتركيز على التطور التقني والتكنولوجي.

وقامت حكومة الإمارات بإعداد عدة استراتيجيات وخطط، وذلك تطبيقاً لأفضل الممارسات العالمية في مجال التخطيط الاستراتيجي، ولمواصلة رؤية الآباء المؤسسين والمضي قدماً على خطاهم، ولتحقيق أهداف القيادة الرشيدة للدولة. وأطلقت الحكومة رؤية الإمارات 2021 والتي تهدف إلى جعل دولة الإمارات واحدة من أفضل البلدان في العالم. وبغية تحقيق هذا الهدف، تم إطلاق الأجندة الوطنية والتي تضم مؤشرات الأداء الرئيسية، وهي بمثابة دليل للدولة في مسيرتها للوصول إلى ما تصبو إليه، وتعمل في معظمها على مقارنة مرتبة دولة الإمارات في المؤشرات الدولية بدول العالم المختلفة. كما تم إطلاق مئوية الإمارات 2071، وهي رؤية شاملة وطويلة الأمد تمتد خمسة عقود، وتشكّل خريطة واضحة للعمل الحكومي الطويل المدى، لتعزيز سمعة الدولة وقوتها الناعمة، وتسعى «المئوية» إلى الاستثمار في شباب الدولة.

حكومة المستقبل

وفي عام 2016، اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أكبر تغييرات هيكلية في تاريخ الحكومة الاتحادية، والهدف من هذه التغييرات تحسين الأداء الفعّال والكفء للخدمات، وتعزيز جاهزية القيادة للتحديات المستقبلية، المصاحبة لحقبة الإمارات ما بعد النفط.

ومنذ ظهور أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» قدمت دولة الإمارات حالة استثنائية في التعامل مع هذا الفيروس من خلال اتخاذ إجراءات استباقية احترازية ووقائية للتصدي لهذا الوباء الذي يجتاح العالم، وتبنت الدولة خطة شاملة في التعاطي مع الفيروس منذ بداية الإعلان عن ظهوره وتعاملت بمبدأ الشفافية التامة مع الوباء الجديد فيما يتعلق بعدد الإصابات وطرق التعامل معها وفقاً لأفضل معايير الصحة العالمية.

نجاح متواصل

وتواصل حكومة المستقبل وضع الأهداف المستقبلية وتكيفها مع الأحداث والمجريات العالمية لتحافظ على ريادتها العالمية، ويأتي توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بعقد سلسلة من الجلسات الحكومية المكثفة تضم وزراء ووكلاء ومجالس تنفيذية وخبراء عالميين لبدء صياغة استراتيجية دولة الإمارات لما بعد «كوفيد 19» ليترجم رؤية عميقة وفكراً استباقياً يتضمن أهدافاً محددة ومستهدفات عاجلة وتخطيطاً للمستقبل لتلبية الاحتياجات التنموية الملحة والتصدي لجميع التحديات الحالية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا، عبر البدء في وضع الخطط وبرامج العمل وصياغة سياسات استشرافية، وإعادة توجيه جميع الموارد بما يحقق النمو والاستقرار من خلال التعاطي مع المتغيرات ووضعها على طاولة البحث لتعزيز استقرار المجتمع الإماراتي وتجاوز الأزمة العالمية الحالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات