يستفيد منها 10 آلاف من العاملين بالقطاع الطبي في مواجهة «كورونا»

الإمارات تغيث إيطاليا بـ10 أطنان مساعدات طبية

عمر الشامسي والمسؤولون الإيطاليون خلال وصول المساعدات | وام

أرسلت دولة الإمارات، طائرة مساعدات تحمل نحو 10 أطنان من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إلى إيطاليا، يستفيد منها نحو 10 آلاف من العاملين في القطاع الطبي، لدعمها في مواجهة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد- 19».

وتأتي هذه المبادرة، في إطار تعاون دولة الإمارات العربية المتحدة، مع الدول التي تشهد تفشي فيروس «كورونا» المستجد، ومن أجل تعزيز الجهود العالمية للحد من انتشاره.

وقال عمر عبيد الشامسي سفير الدولة لدى الجمهورية الإيطالية في هذا الصدد: «إن دولة الإمارات العربية المتحدة، التزمت منذ تأسيسها بنهج العطاء للدول والشعوب في المحن والأزمات، وأكدت أزمة فيروس «كورونا» المستجد، ثبات هذا النهج وفاعليته، وتجلى ذلك في الجهود التي قامت بها في عدد من الدول التي انتشر فيها الوباء.

والتي تعكس أصالة النهج الإنساني في السياسة الإماراتية، التي لطالما وقفت قيادة وشعباً إلى جانب الدول والشعوب في الأوقات الصعبة».

وأضاف: «إن هذه المساعدات تأتي في إطار المبادرات التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة، بتوجيهات من قيادتنا الرشيدة، للمساعدة في مكافحة تفشي فيروس «كورونا» المستجد.

حيث وصلت يد العون إلى أنحاء كثيرة من العالم، شملت التعاون مع منظمة الصحة العالمية، إضافة إلى تزويد عدد من الدول، من بينها الصين وإيران وأفغانستان وباكستان وسيشل، بالمواد الطبية اللازمة، ومواد الإغاثة والضروريات، وكافة أشكال الدعم لتجاوز هذه الأزمة».

وأشار إلى أن المساعدات المقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى إيطاليا، من مستلزمات طبية ووقائية، ستمكن الكوادر الطبية هناك، من أداء واجبها في مكافحة انتشار الفيروس في البلاد، مؤكداً وقوف دولة الإمارات وقيادتها إلى جانب الشعب الإيطالي وكل شعوب العالم، لتتجاوز هذه الكارثة الإنسانية.

ومن جهته، قال لويجي دي مايو وزير الخارجية الإيطالي: «إن هذه المنحة المقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة، تعتبر رمزاً للتضامن بين البلدين، ومساعدة هامة لأطبائنا وممرضينا والطاقم الصحي». وتقدم بالشكر باسم الشعب الإيطالي، لحكومة دولة الإمارات وشعبها، لأنه بفضل هذه المبادرة، سيتمكن الآلاف من حماية أنفسهم، وإنقاذ أرواح العديد من المصابين.

وأضاف وزير الخارجية الإيطالي: «نخوض مرحلة أشبه بالحرب ضد هذا الفيروس، حيث تبذل كوادرنا الطبية جهوداً كبيرة في مواجهته.

وتشكل أدوات الحماية الشخصية التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى إيطاليا، دعماً لنا في هذه المواجهة، ويأتي هذا الموقف، تجسيداً للتضامن العملي في المساعدة الميدانية». واختتم لويجي دي مايو:

«إيطاليا لن تنسى أبداً الدول التي وقفت معها في هذه المرحلة الصعبة من الأزمة، التي ليست صحية فحسب، لكنها أيضاً اقتصادية ومجتمعية».

وزير الخارجية الإيطالي: لفتة لن ننساها

نشر لويجي دي مايو وزير الخارجية الإيطالي، تغريدة عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، عبّر من خلالها عن امتنانه لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، لإرسال الدولة طائرة مساعدات تحمل نحو 10 أطنان من مختلف المستلزمات الطبية والوقائية إلى إيطاليا.

ونشر وزير الخارجية الإيطالي صوراً لحظة وصول الرحلة الجوية التي حملت المساعدات الإماراتية إلى مطار فيوميتشينو، حيث دوّن بهذه المناسبة: «وصول رحلة جوية إلى مطار فيوميتشينو على متنها مساعدات طبية تبرعت بها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى إيطاليا، شكراً للزميل عبد الله بن زايد على صداقته وتضامنه، لفتة لن ننساها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات