«إعمار» تدعم «صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد - 19» بـ 100 مليون درهم

محمد العبار

استجابةً لمبادرة «صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد- 19»، والتي أطلقتها دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، لدعم الجهود المبذولة للتخفيف من الآثار الناتجة عن فيروس «كورونا» المستجد، أعلنت شركة إعمار العقارية، مساهمتها بمبلغ 100 مليون درهم للمبادرة، استشعاراً منها بمسؤوليتها الوطنية تجاه المجتمع، ودعماً للجهود المبذولة في هذا الشأن، وبما يتماشى مع القيم والواجبات التي تضطلع بها الشركة تجاه الاقتصاد الوطني، والجهات الصحية وأفراد المجتمع.

واجبات

وبهذه المناسبة، أكَد محمد العبّار رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية، أن المساهمة التي قدّمتها الشركة، ما هي إلا جزءٌ من واجبها تجاه المجتمع، مضيفاً: «نحن فخورون بأن نكون ضمن أوائل المساهمين في مبادرة صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد- 19، وندعو جميع المؤسسات للانضمام إلى هذه المبادرة، التي تمثّل بالنسبة لنا التزاماً أخلاقياً في المقام الأول، تجاه مجتمعنا واقتصادنا، ودعماً للجهود الحكومية المبذولة لاحتواء هذا الوباء، الذي ألقى بتبعاته السلبية على الجميع، ولتسريع تحقيق النتائج المرجوّة من الإجراءات العديدة التي اتخذتها حكومة دولة الإمارات، في تعاطيها المسؤول مع الوضع الراهن، لكي تعود الحياة لطبيعتها في أسرع وقتٍ ممكن».

وتابع: «نحن في وضعٍ يحتّم علينا جميعاً مؤسساتٍ وأفراد، التكاتف والتآزر لتخطّي هذه المرحلة الحرجة، التي لا يمكن تجاوزها بدون أن نقوم بدورنا على أكمل وجه، لما يمثّله ذلك من واجبٍ أصيل تجاه دولتنا، التي لم تألُ جهداً في سبيل رفعة هذا الوطن ونمائه، وتماشياً مع القيم التي استقيناها من قيادتنا الرشيدة في سعيها الدؤوب، وحرصها على صحة وسلامة جميع أفراد المجتمع».

تعاون

وكانت شركة إعمار العقارية من السبّاقين في الاستجابة للأوضاع التي نتجت عن انتشار فيروس «كورونا»، إذ قامت فوراً بالامتثال للتوجيهات الصحية العامة في هذا الصدد، عبر إغلاق وجهاتها التجارية والترفيهية، التي تتضمّن تجمّعاتٍ بشرية، إلى جانب أنها وجّهت موظفيها بالعمل عن بعد من منازلهم، حفاظاً على صحتهم، وضماناً لسلامة عملائها، مع الإبقاء على حالة الاستعداد القصوى للتعامل مع أي طارئٍ في أيٍ من مجمّعاتها السكنية المنتشرة في جميع أنحاء الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات