«القطاع الزراعي المحلي» قادر على تلبية احتياجات السوق

أكدت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أنه ومن خلال الدعم الدؤوب الذي تقدمه القيادة الرشيدة، أصبح القطاع الزراعي في إمارة أبوظبي يسهم بأكثر من 40 منتجاً زراعياً محلياً مختلفاً، متضمناً الخضراوات والفاكهة بمختلف أنواعها، واللحوم والحليب والبيض ومشتقاتها، هذا بالإضافة إلى تعزيز الحملات الوقائية، التي تنفذها لتمكين أنظمة الأمن الحيوي في القطاع الزراعي والترويج لأفضل الممارسات المتصلة بذلك، الأمر الذي أسهم في أن يكون القطاع الزراعي المحلي (النباتي والحيواني) أحد أهم مرتكزات الأمن الغذائي في الإمارة، إذ يسهم بما يقارب 45% من الاحتياجات المحلية للإمارة من المنتجات النباتية والحيوانية، هذا بالإضافة إلى تلبية احتياجات السوق من المنتجات الزراعية دون نقص على مدار العام.

ويأتي ذلك، في إطار السعي المستدام لتعزيز منظومة الأمن الغذائي وتنويع مصادر الدخل.دعم

وأوضحت الهيئة أنها خلال الأعوام القليلة الماضية أسهمت بزيادة إنتاج الخضراوات في مزارع الإمارة، هذا بالإضافة إلى تكثيف برامج الدعم للمزارعين ومربي الثروة الحيوانية، والتوسع في الخدمات الفنية والإرشادية المقدمة لهم، لرفع القدرة الإنتاجية لمزارعهم بمقدار 13% خلال العام الجاري، وأشارت الهيئة إلى أنها تقدم خدماتها لأكثر من 24 ألف مزرعة، و25 ألف عزبة تضم ما لا يقل عن 3.47 ملايين رأس من الثروة الحيوانية.

ووفقاً لإحصاء حديثة صادرة عن الهيئة، فإن كمية الإنتاج المحلي من المنتجات الزراعية والحيوانية في الأسواق المحلية بالإمارة يبلغ 254 ألف طن من التمور عام 2018، ونحو 362 ألف طن من الخضراوات والفواكه، ليكون إجمالي حجم المحاصيل الزراعية المحلية في الإمارة 607 آلاف طن، بينما غطى إنتاج إمارة أبوظبي من لحوم الإبل ما نسبته 100 % ولحوم الأغنام نحو 26 % من إجمالي الاستهلاك المحلي .

تطوير

وتضطلع هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة والغذائية بمهمة تطوير قطاع الزراعة والسلامة الغذائية وحماية صحة النبات والحيوان، بما يسهم في تعزيز الأمن الحيوي وتحقيق الأمن الغذائي، وإعداد الخطط والبرامج والأنشطة في مجالات عملها .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات