«العليا للأخوة الإنسانية» تدعو للتضامن لمواجهة «كورونا»

ناقشت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية تداعيات انتشار فيروس «كوفيد ـ 19» في عدد من دول العالم، مطالبة بضرورة تعزيز التضامن والتكافل الإنساني والتطبيق العملي لمبادئ الأخوة الإنسانية في مواجهة هذا الوباء العالمي الذي أصبح يهدد البشرية.

ودعت اللجنة، في اجتماعها السابع الذي عقدته أمس، باستخدام تقنية الاجتماع عن بعد، كافة الدول والمنظمات الدولية والإنسانية والشركات والمؤسسات الكبرى إلى مضاعفة الجهود في مجال العمل الخيري والتعاون الإنساني والعمل بقوة من أجل إغاثة المحتاجين والمتضررين جراء هذا الوباء في كل مكان في العالم.وأعربت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية عن تقديرها للجهود التي يبذلها الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، في تعزيز التضامن والوعي الإنساني لمواجهة تفشي هذا الفيروس الخطير وتداعيات ذلك على عدد من دول العالم.وفي سياق متصل، قررت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، ضم الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي الدكتور أولاف فيكس تفيت لعضويتها، ليكون العضو الحادي عشر في اللجنة، التي تضم في عضويتها عددًا من المؤثرين في مجال التواصل الحضاري، والحوار بين الأديان، ودعم السلام والتعايش المجتمعي، ممن ينتمون لخلفيات وبيئات دينية وثقافية متنوعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات