ورشة عن بعد تناقش «دور الأسرة في إدارة الأزمات»

أطلقت مؤسسة التنمية الأسرية، أمس، ورشة إلكترونية عبر بث حي في صفحتها في «الأنستغرام» بعنوان دور الأسرة في إدارة الأزمات، والتي قدمها نزار القحطاني، المستشار التربوي الاجتماعي في مؤسسة التنمية الأسرية، والتي سلطت الضوء على ٣ محاور رئيسية تناولت كيفية المحافظة على استقرار الأسرة وتماسكها في وقت الأزمة، والمهارات الحياتية التي يحتاجها أفراد الأسرة للتعامل الأمثل مع الأزمة، وتخطيها بسلام، هذا بالإضافة إلى تعزيز مفهوم الأمان المجتمعي.

وأوضح القحطاني أن الأسرة في دولة الإمارات تتميز بأنها أسرة ممتدة، وهذا الأمر يحتاج إلى وعي عميق وخاص، لا سيما عندما نتحدث عن فيروس «كورونا» المستجد، فالإجراءات والتدابير الوقائية التي ناشدت القيادة الرشيدة بالالتزام بها، كانت من أجل صون هذا المجتمع وحماية نواته وهي الأسرة من هذا الخطر المحدق، فشخص واحد فقط حري بأن ينقل العدوى للجميع.

وهذا ما بينته التقارير في انتشار المرض بين أسرة أمريكية بسبب مخالطة شخص مصاب في الأسرة، فتجنب اللقاءات مع كبار السن وعدم المصافحة باليد واجب وطني وصون للأسرة، وسلاح نواجه به تفشي هذا الوباء، فالذي نحتاج أن نوجده بين أفراد الأسرة هو ثقافة الصحة واحترام التوجيهات، فثقافة الاستهتار نقلت العدوى لـ ١٧ شخصاً من المخالطين حسب آخر الإحصائيات بالدولة، وهذا ما يسهم في إشعال شرارة المرض وتفشيه بصورة كبيرة.

قدوة

وشدد القحطاني على أننا كمواطنين مسؤولون، يجب أن نكون قدوة لأبنائنا، وعدم إشاعة الخوف والاستماع للإشاعات، وتوعية الأبناء بأننا نعيش مرحلة استثنائية، وأنها ستتلاشى قريباً بتكاتف الأسرة والمجتمع مع القيادة الرشيدة، هذا بالإضافة إلى رفع مستوى الثقافة عند الأبناء، وثقافة العزل المنزلي في حال الإصابة، والتأقلم على موضوع التعليم عن بعد، ومتابعة حضور الأبناء للحصص، وتوفير بيئة مناسبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات