مؤسسة الأوقاف وشؤون القصَّر تفعّل نظام العمل عن بعد لـ 50% من موظفيها

عملاً بتوجيهات الحكومة وفي إطار حرصها على سلامة موظفيها وصحة المجتمع، فعّلت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر بدبي نظام العمل عن بعد لـ 50% من موظفيها، وذلك في إطار الإجراءات الوقائية المتبعة للحماية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

كما قررت المؤسسة تفعيل نظام العمل عن بعد لكوادرها مع استثناء الوظائف التي تستلزم الحضور إلى مقر العمل، وذلك حرصاً على سلامة الموظفين والمتعاملين والتزاماً بالتدابير الاحترازية التي تطبقها دولة الإمارات في مواجهة التطورات العالمية الخاصة بفيروس كورونا.

وقال علي المطوّع، الأمين العام للمؤسسة الأوقاف وشؤون القصَّر: "فعّلت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر مجموعة من الحلول والخدمات الذكية التي تضمن مواصلة تقديم الخدمات للمتعاملين دون الحاجة إلى زيارة مكاتبها، وهو الأمر الذي يعزز الخطوات التي تتخذها الدولة حفاظاً على الصحة العامة في ظل الظروف العالمية الراهنة ويعزز سبل وقاية الموظفين والمتعاملين وعائلاتهم والمجتمع ككل حتى انحسار تداعيات كوفيد 19. نتمنى الصحة والسلامة للجميع وندعو المتعاملين إلى الاستفادة من خدماتنا المتوفرة عبر الإنترنت والتطبيقات الذكية."

 

كلمات دالة:
  • مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر،
  • كوفيد19،
  • العمل عن بعد
طباعة Email
تعليقات

تعليقات