«الشخيبي» و«القباب» يدعمان توازن أسعار الأسماك برأس الخيمة

الالتزام بعدم بيع الأسماك الممنوع بيعها في رأس الخيمة | تصوير: إبراهيم صادق

حافظت أسماك الشعري الشخيبي والقباب الواردة لمناطق المزادات في أسواق السمك برأس الخيمة، على توازن معدلات الأسعار أمام المستهلكين، في ظل توفر الأسماك البديلة بكميات كبيرة خاصة الأسماك المهاجرة، تماشياً مع التزام جميع الصيادين بالقرارات الوزارة الخاصة بعدم صيد الشعري والصافي العربي والقرش.

وأكد خليفة المهيري رئيس جمعية رأس الخيمة التعاونية لصيادي الأسماك، أن تواجد بعض الأنواع من الأسماك المهاجرة وتحسن الطقس واستقرار الأمواج تمثل أهم الأسباب الداعمة لصيادي الأسماك البحرية في الاستمرار بعملهم اليومي، لافتاً إلى أن حركة البيع والشراء تسير بصورة طبيعية.

وأشار إلى أن صيد كميات كبيرة من القباب والشخيبي خلال الأيام الماضية ساهم بالحفاظ على توازن الأسعار التي شهدت ارتفاعاً عقب تطبيق قرار حظر صيد الصافي والشعري والقرش، لافتاً إلى أن هذه الفترة من العام تشهد عدم ثبات الأسعار نتيجة لطبيعة العرض والطلب، بالإضافة لاختلاف السعر بين طاولات البيع للأسماك المحلية والمستوردة.

وأضاف المهيري: تراوح أسعار بيع أسماك القباب بين 80 ـــ 90 درهماً للسمكة الواحدة مقارنة ب 100 درهم خلال الأيام الماضية، كما انخفضت باقي الأنواع مثل الشعري الشخيبي الذي سجل 25 - 30 درهماً للكيلو مقارنة بـ 40 درهماً للكيلوغرام.

وأكد حسن إبراهيم مفتش الصحة العامة في بلدية رأس الخيمة، خلال جولته التفتيشية على سوق الأسماك بمنطقة المعيريض، التزام أصحاب طاولات البيع بعدم شراء أو بيع أسماك الشعري والصافي العربي والقرش تنفيذاً للقرارات الوزارية، لافتاً إلى أن الإجراءات الوقائية التي تطبقها الدائرة شجعت الأهالي على مواصلة عمليات شراء احتياجاتهم اليومية من الأسماك في ظل توفرها على طاولات البيع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات