سموه يلتقي فرق عمل الجهات المعنية بمواجهة «كورونا»

حمدان بن محمد: تأمين سلامة المواطنين والمقيمين بدبي أولوية يدعمها محمد بن راشد

حمدان بن محمد متحدثاً إلى فرق عمل الوقاية من كورونا | تصوير: علي عيسى

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي أن تأمين سلامة المواطنين والمقيمين والزوار في إمارة دبي أولوية تحظى بكل الدعم والاهتمام من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، من أجل تحصين المجتمع، وضمان أعلى مستويات الوقاية لجميع أفراده، مثمناً سموه تكاتف جهود فرق العمل بين مختلف الجهات الحكومية وكذلك الطواقم الطبية والإدارية في جميع المستشفيات الحكومية والخاصة.

وقال سموه: «شكراً لجميع الجهات الاتحادية والمحلية، فجهودكم وتضحياتكم لضمان سلامتنا محط تقدرينا ودعمنا الكامل، فأنتم خط دفاعنا الأول الذي نعتمد عليه، وعلينا جميعاً الالتزام والاستجابة المباشرة للإجراءات المتخذة والتعليمات والإرشادات الصادرة من الجهات المعنية في الدولة، والتي يكفل اتباعها سلامة الوطن وحماية أنفسنا وعائلاتنا في هذه المرحلة الحساسة».

جاء ذلك خلال لقاء سموه، أمس، مجموعة من فرق العمل في الجهات المعنية بمواجهة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19» والوقاية منه في إمارة دبي، بحضور سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجة العليا لإدارة الأزمات والكوارث، وضمت الفرق كلاً من: هيئة الصحة في دبي، والقيادة العامة لشرطة دبي، وجهاز أمن الدولة في دبي، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، وبلديه دبي، وجمارك دبي، وموانئ دبي العالمية، وهيئة الطرق والمواصلات، ومطارات دبي، إلى جانب ممثلي عدد من المستشفيات الخاصة في الإمارة.

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد: «يعكس تكاتف المجتمع ومؤسساته مدى الإدراك الكامل بالمسؤولية الوطنية في هذا الوضع الاستثنائي، ونؤكد دعم كل الإجراءات والخطوات التي تتخذها فرق العمل لمواجهة فيروس «كورونا» المُستجد، والسيطرة عليه وفقاً للبروتوكولات والخطط المعتمدة من منظمة الصحة العالمية والجهات المعنية بالدولة»، مُعرباً سموه عن دعمه ومساندته لكل الإجراءات التي تقوم بها الحكومة في هذا الشأن.

وثمّن سموه الخبرات المتميزة لفرق العمل التي وصفها بأنها مصدر للفخر والاعتزاز، وتعكس المستوى المتقدم للكفاءات الطبية الوطنية، مؤكداً سموه أن فرق العمل المختلفة تسابق الزمن بتنفيذ خطة محكمة ومعدة بدقة، وتتطلب تضافر الجهود وتعاون كل مكونات المجتمع بمختلف شرائحه سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات، بما يكفل تحقيق أقصى درجات النجاح للتدابير الوقائية، التي يتم اتخاذها في دبي وعلى مستوى الدولة بصفة عامة.

وأشاد سمو ولي عهد دبي بالمستوى المرتفع للوعي لدى مجتمع دبي، وتجاوب أفراده مع الإرشادات والإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من انتشار الفيروس، متمنياً للجميع الصحة والسلامة، وأن يحفظ الله دولة الإمارات من كل شر وسوء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات