العمل عن بعد مضاد حيوي يقضي على كورونا الأعمال

أشار التقرير إلى أنه بالرغم من ميزات العمل عن بعد الكثيرة والعديدة، لكن هناك بعض العوائق للعمل عن بعد، تتمثل في: شعور الموظف بأنه ترك وحيداً أحياناً، وبعض الوظائف لا يمكن أن تصلح للعمل عن بعد، وكذلك الإحساس بالظلم أحياناً قد يضطر الموظف العامل عن بعد أن يعمل ساعات أكثر من ساعات العمل المكتبية، بالإضافة إلى عدم وجود الإطار القانوني، وهذا النوع من العمل يعتبر خروجاً عن التقاليد السابقة في أنظمة العمل والأجور، لحداثة الفكرة وحداثة استخدام وسيط العمل.

وسلط التقرير الضوء على وصفة المضاد الحيوي لنجاح المؤسسات في مواجهة الكورونا، حيث تفيد ترتيبات العمل عن بعد المؤسسات، واستخدمت المؤسسات العمال عن بعد لتقليل نفقات التشغيل، وتوظيف مواهب أفضل وزيادة الأرباح، وبعبارة أخرى، يمكن للموظفين البعيدين مساعدة المؤسسات على المنافسة والنجاح في السوق، واستحوذ احتمال العمل عن بعد على العديد من الباحثين عن عمل، مما دفع بعض أصحاب العمل إلى تنفيذ العمل عن بعد، واهتموا باكراً بوضع سياسات العمل المرنة الأخرى كأدوات للتوظيف، مع انتشار الوعي بإمكانية العمل عن بعد، من المحتمل أن يصبح موظفوك مهتمين بالعمل من المنزل، نتيجة لذلك، قد تضطر إلى اتخاذ قرار بشأن العمل عن بعد عاجلاً وليس آجلاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات