إعلان الفرق المتأهلة للمرحلة الثالثة من تحدي الطائرات من دون طيار 2020

أعلن «كريبتو لابز»- مركز الابتكار العالمي، الذي يتخذ من أبوظبي مقراً له- أسماء الفرق المتأهلة للمرحلة الثالثة من تحدي الطائرات من دون طيار 2020 العالمي، الذي يهدف إلى تسريع عملية البحث والتطوير في مجالي النقل والتوصيل، كما يدعم الحلول المبتكرة التي تتصدى للتحديين الرئيسيين: سعة الحمولة الصافية، والقدرة على التحليق محملة.

وتطلبت المرحلة الثانية من المشاركين في التحدي- الذي تتجاوز قيمة جوائزه 1.5 مليون دولار أمريكي- تطوير منتج قادر على تحقيق الحد الأدنى من معايير القدرة على حمل وزن ثقيل لفترة معينة وفقاً للفئة المسجل فيها، وتم تأهيل الفائزين تلقائياً للمشاركة في المرحلة الثالثة والنهائية من التحدي.

تأهل

وتأهلت الفريق التالية إلى المرحلة الثالثة للتحدي وهي معهد بحوث التكنولوجيا الصناعية (ITRI) من تايوان وشركة «ويسلاكس» من ألمانيا و«ريتشن باور» و«أوتوفلايت» من الصين و«فولكان UAV» من المملكة المتحدة و«فوروورد للروبوتات» و«يو آيه فيتا» من كندا ومختبر تكناليا للطائرات الكهربائية من إسبانيا و«أفيميك» الدولية للطائرات من الولايات المتحدة الأميركية، فيما تلقى التحدي في مرحلته الثانية 495 طلباً من 50 دولة.

ويتعين على الفرق المتأهلة تطوير منتج تجاري مبتكر مع تلبية جميع معايير التحدي. وسيتم نقل المتسابقين النهائيين إلى أبوظبي للتنافس على جوائز التحدي خلال قمة تنظمها «كريبتو لابز» للطائرات من دون طيار في الربع الأخير من عام 2020.

تغيير ملموس

وقال الدكتور صالح الهاشمي العضو المنتدب لـ«كريبتو لابز»: إن الطائرات من دون طيار لديها القدرة على تعزيز الصناعات الرئيسية ومفهوم النقل الحالي وإحداث تغيير ملموس في وسائل أنظمة النقل التقليدية والحالية عبر تطوير طائرات من دون طيار لها القدرة على حمل أوزان ثقيلة.

وأضاف «نسعى في «كريبتو لابز» إلى تمكين ودعم ريادة الأعمال الرائدة التي تعكس روح الابتكار والإبداع ومن باب هذا التحدي ندفع حدود ابتكار الطائرات من دون طيار ونقترب إلى تحقيق هدفنا مع وصول المرحلة النهائية من التحدي بحلول نهاية هذا العام».

وأشار إلى أن دولة الإمارات تقود سوق الطائرات من دون طيار، ونحن فخورون بالمساهمة في النظام البيئي للدولة عبر تشجيع المشاريع الناشئة للوصول إلى آفاق جديدة بلا قيود، حيث تتميز منتجاتهم المبتكرة بالقدرة على تغيير حياتنا اليومية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات