مدينة الإمارات الإنسانية خدمات وقائية عالمية على مدار الساعة

خلال إحدى المحاضرات التوعوية للكوادر الطبية | وام

تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة أسست الإمارات مركزاً للصحة الوقائية ضمن «المدينة الإنسانية» في أبوظبي لتقديم الرعاية العلاجية، وإجراء الفحوص الطبية اللازمة لرعايا الدول الشقيقة والصديقة الذين تم إجلاؤهم من مقاطعة هوباي الصينية، بؤرة تفشي كورونا المستجد، للتأكد من سلامتهم وذلك في إطار نهج الإمارات الإنساني في مساعدة الأشقاء ومد يد العون لهم في الظروف الطارئة.

مستلزمات

ويوفر المركز الذي تم تجهيزه بكافة المستلزمات الضرورية للعائدين من مقاطعة هوباي الصينية منظومة رعاية صحية متكاملة طوال فترة الحجر الصحي المقررة بـ14 يوماً، وبما يتوافق مع معايير منظمة الصحة العالمية إلى حين التأكد التام من سلامتهم.

ويقدم مركز الصحة الوقائية الذي تم رفده بالمعدات والأجهزة الطبية الحديثة خدمات إجراء الفحوص الطبية لكافة الفئات العمرية من الذين تم إجلاؤهم من الصين للوقوف إلى جوارهم في هذه الظروف الطارئة التي يمرون بها ما يؤكد صواب هذا القرار الإنساني المسؤول في نجدة الأشقاء والأصدقاء.

وساهمت الجهود الوطنية المشتركة في إنجاز هذا المشروع الإنساني في زمن قياسي خلال 48 ساعة منذ الإعلان عن إجلاء الإمارات لرعايا عدد من الدول الشقيقة والصديقة من الصين ما يؤكد قدرة الإمارات وإمكاناتها في التعامل مع الحالات الطارئة في أوقات الأزمات.

وتم تجهيز مركز الصحة الوقائية الذي يقدم خدمات الطوارئ على مدار 24 ساعة بأحدث معدات الفحص الطبي وتزويده بالكمامات والمعقمات ووسائل الوقاية، إضافة إلى الطواقم الطبية المؤهلة والمدربة للتعامل مع الحالات الصحية، بينما يضم المركز غرف عزل مزودة بمستلزمات مكافحة العدوى.

معايير صحية

ويجسد تأسيس مركز الصحة الوقائية الذي يراعي تطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة العالمية جهود الإمارات الإنسانية وإعلاء قيم التضامن مع المجتمعات والشعوب في الأزمات والكوارث، ونهجها الراسخ في الفزعة لنجدة الأشقاء والأصدقاء في أحلك الظروف لتعيد لهم الأمل في الحياة بعد أن ضاقت بهم السبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات