مسؤولتان في الأمم المتحدة لـ«البيان»: الإمارات صانعة الأمل ورائدة التمكين العالمي للمرأة

هانا بزويك

أكدت هانا بزويك، أخصائية شراكات في مكتب الاتصال التابع لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في منطقة الخليج العربي، في تصريح أن مكتب الأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي نظم بالتعاون مع وزارتي الخارجية والتعاون الدولي والدفاع والاتحاد النسائي العام برنامج «هيئة الأمم المتحدة للمرأة لبناء قدرات المرأة في القطاع العسكري وحفظ السلام»، وهذا الإنجاز يعد الأكبر والأول من نوعه على مستوى العالم، مشيرة إلى أن تمثيل النساء في قوات حفظ السلام كان لا يتجاوز 5 %، وهي نسبة قليلة جداً، لا سيما أن العديد من دول المنطقة العربية تعاني من النزاعات المسلحة، إلا أن الإمارات كان لها الدور الكبير في زيادة تمكين النساء في مجابهة كل ما يمس المرأة من جراء الحروب والنزاعات، واصفة الإمارات بأنها دولة تصنع الأمل، وتهندس التمكين العالمي للمرأة باعتبارها شريكاً أساسياً في عملية التنمية، ودعم البرامج التي من شأنها النهوض بالمرأة، ورأب عزيمتها رغم الحروب والتوترات السياسية.

سلام

ومن جهتها أكدت ليلى حتاحت، أخصائية برامج في مكتب الأمم المتحدة للمرأة، أنه تم تدريب 134 امرأة عام 2019 من الدول العربية على حفظ السلام وبناء القدرات وتمكينهن من العمل في القطاع الأمني، بالإضافة إلى أنه تم تدريب 223 امرأة عام 2020 من جميع الدول، لافتة إلى أن البرنامج يقوم على تحويل من كُن يوماً ضحايا للعنف، أو النزاعات المسلحة أو الحروب إلى نساء يمكنهن المساهمة في إحلال وتأمين السلام في مجتمعاتهن وحول العالم، وأن يصبحن قدوة للآلاف من الفتيات الصغيرات ممن يتطلعن إلى مستقبل أكثر أملاً مثل الكثير من السيدات المؤثرات الموجودات بيننا اليوم. وأوضحت حتاحت أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وجهت بأن يوفر الاتحاد الإمكانات والتسهيلات كافة لافتتاح المكتب، بهدف استفادة المرأة الإماراتية من القضايا التي تركز عليها الأمم المتحدة، ودعم التوجهات التي تفيدها في مجالات متعددة، الأمر الذي يؤكد دور «أم الإمارات» في دعم المرأة أينما كانت، وتذليل كل العقبات أمامها.

وأشارت أخصائية البرامج في مكتب الأمم المتحدة للمرأة إلى أن الدور الاستثنائي لدولة الإمارات ومواقفها الجادة والمتضامنة مع المرأة في كل المحافل أسهم بشكل فعّال في تطوير الشراكة في مجال تقديم المشورة بشأن السياسات الخاصة بالمرأة في دول الخليج وتعزيز مكانتها في المنطقة ودعم الحكومات الوطنية في دول مجلس التعاون الخليجي وتعزيز التعاون في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة.

ويلعب مكتب الأمم المتحدة للمرأة مكانة ريادية منذ إنشائه في العاصمة أبوظبي، ليكون مكتب اتصال لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بهدف تمكين المرأة في المجالات المتعددة عام 2016، بالإضافة إلى كونه منصة للتعريف بالدور الرئيسي الذي تؤديه الإمارات على الصعيد الحكومي الدولي، في الدعوة إلى تحقيق المساواة بين الجنسين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات