وزارة الصحة لـ «البيان»: الإمارات تمتلك نظاماً قوياً للتقصّي الوبائي

أكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أن دولة الإمارات تمتلك نظاماً قوياً للتقصّي الوبائي وإجراءات الاستجابة والمكافحة الفورية وقدرات مخبرية عالية، ما يسهم في الحفاظ على الأمن الصحي في الدولة.

وقالت رداً على أسئلة لـ «البيان»: «نتابع الوضع العالمي عن كثب خاصة في ازدياد عدد الحالات في الدول المجاورة، بحيث يتم بشكل مباشر ودائم مراقبة جميع منافذ الدولة الجوية والبرية والبحرية، كما نمتلك نظاماً قوياً لمكافحة الأمراض السارية»، مشيرة إلى أنها نجحت في السابق في التصدي للعديد من الأمراض المعدية خاصة أمراض الإنفلونزا مثل سارس وإنفلونزا الطيور ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، واستطاعت احتواء مثل هذه الوبائيات والسيطرة عليها وفق معايير عالية المستوى أشادت بها منظمة الصحة العالمية.

وأشادت الوزارة بجهود كافة الجهات الصحية في الدولة منذ ظهور مرض كوفيد 19، في الصين لمنع ومكافحة انتشار الفيروس داخل الدولة، مشيرة إلى أن تلك الجهات قامت باتخاذ عدة إجراءات احترازية منها حظر التعرض للأشخاص الذين يعانون أو قد يكون لديهم مرض بفصل هؤلاء الأشخاص وعزلهم ومراقبتهم ويتم معالجة الأعراض والفحص الدوري المستمر للمخالطين لضمان عدم انتشار المرض وتعزيز نظام الإبلاغ المبكر وآلية الترصد للأمراض بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية لاستمرار تعزيز الإجراءات الوقائية وتسخير كافة الإمكانيات والقدرات لضمان صحة وسلامة المواطن والمقيم.

وحول الطريقة المتبعة للإبلاغ عن الحالات المصابة بالفيروس في الدولة، أكدت الوزارة وجود بروتوكول وطني خاص للإبلاغ وكذلك نظام للإبلاغ المبكر عن جميع الحالات المصابة أو المشتبه بها، ويتم عزل جميع الحالات الإيجابية والمخالطة أو المشتبه بها وكذلك يتم فحص جميع الحالات مخبرياً.

وحول التعاون والتنسيق مع الجهات المعنية بالمكافحة في الدولة مثل المطارات والجمارك والمنظمات الدولية مثل المكتب الإقليمي لشرق المتوسط ومنظمة الصحة العالمية والمجلس التنفيذ الخليجي للصحة، أكدت الوزارة أنه يتم التنسيق مع جميع الجهات المعنية في الدولة بصورة مستمرة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والمجلس الخليجي للصحة وذلك لتسخير كافة الإمكانيات على أعلى المستويات لضمان صحة المجتمع.

وقالت الوزارة: يتم محاسبة المنشآت الصحية التي تتجاهل التعليمات والمعايير الخاصة بشأن الفحص والتشخيص والإبلاغ عن الحالات المشتبه بها، مؤكدة أن الوزارة تعتمد منهج الشفافية وعليه يتم التعميم على جميع المنشئات ومراقبتها بكافة القطاعات وإخضاع جميع الجهات لاتباع المعايير الخاصة التي أعدت من قبل الوزارة وكذلك ما يخصّ إصدارات منظمة الصحة العالمية في التعامل والإبلاغ عن الحالات منذ بداية انتشار فيروس كورونا، بحيث يتم متابعة تنفيذها بواسطة المختصين لدى الوزارة.

تدابير وقائية

نصحت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الأفراد باتباع الإجراءات والتدابير الصحية الوقائية والاطلاع على النشرات التوعوية المتوفرة على موقع الوزارة الإلكتروني والهيئات الصحية بالدولة وعدم الانسياق خلف الشائعات، واتباع السلوك الصحي الذي يساعد في الحماية من العدوى بالأمراض المعدية كالاهتمام بنظافة الأيدي وغسلها جيداً بالماء والصابون وتغطية الفم عند السعال والعطس لمنع انتشار الجراثيم والفيروسات.

كلمات دالة:
  • وزارة الصحة،
  • وزارة الصحة ووقاية المجتمع،
  • فيروس كورونا،
  • كورونا،
  • فيروس كورونا الجديد،
  • كورونا الجديد ،
  • الأمن الصحي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات