سفيرنا بالصين : تكفل الإمارات بإجلاء 215 شخصاً من "هوباي" يجسد نهجها الإنساني

 أكد  علي عبيد علي الظاهري سفير الدولة لدى جمهورية الصين الشعبية، أن قيام دولة الإمارات بإجلاء 215 من رعايا الدول الشقيقة والصديقة من مقاطعة "هوباي" الصينية، ونقلهم إلى "المدينة الإنسانية" في أبوظبي المجهزة بكافة المستلزمات الضرورية لإجراء الفحوص الطبية اللازمة لهم، للتأكد من سلامتهم، يعبر عن الأيادي البيضاء لقيادة الإمارات ومبادراتها الإنسانية المشهودة والمعهودة في هذه الأوقات الصعبة.

وقال في تصريح له بهذه المناسبة إن هذه المبادرة تأتي تجسيداً لحرص دولة الإمارات الدائم على دعم ومساندة الدول الشقيقة والصديقة، وتأكيداً لنهج العمل الإنساني الراسخ، الذي يعُد ركيزة أساسية من ركائز السياسة الإماراتية التي لطالما أكدت قيادتها ضرورة مد يد العون والمساعدة لكافة الشعوب التي تمر بظروف صعبة، من دون تمييز بناء على أساس الجغرافيا أو العرق أو الدين.

وأضاف أن هذا القرار الرشيد من حكومة دولة الإمارات يأتي في إطار تضامنها ودعمها ومساندتها للحكومة الصينية من أجل احتواء انتشار الفيروس.

وأوضح أن عملية الإجلاء تمت بالتنسيق مع سفارات الدول التي أجلي رعاياها ومع الحكومة الصينية، ليتم نقلهم بطائرة خاصة مجهزة بخدمات طبية متكاملة، إلى "المدينة الإنسانية" في أبوظبي، لوضعهم تحت الحجر الصحي لمدة لا تقل عن 14 يوماً، فضلا عن توفير منظومة رعاية صحية متكاملة طوال فترة الحجر، وبما يتوافق مع معايير منظمة الصحة العالمية إلى حين التأكد التام من سلامتهم.

ونوه بعلاقات الصداقة والشراكة الاستراتيجية الشاملة بين دولة الإمارات والصين وحرصهما على تعزيزها في مختلف المجالات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات