شمسة صالح: دعم المرأة نهج ثابت ومبدأ أصيل

شمسة صالح

ثمنت شمسة صالح، الأمين العام لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، التعميم الصادر عن الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية الذي دعت فيه الوزارات والجهات الاتحادية كافة إلى منح موظفاتها من أمهات الأطفال المسجلين في دور الحضانة التي تم تعليق عملها بقرار من وزارة التربية والتعليم مرونة في ساعات الحضور والانصراف في العمل - كسلطة جوازية لها - وبما لا يخل بمصلحة العمل لديها لمدة ساعتين يومياً، في بداية الدوام أو نهايته.

وقالت إنه قرار حكيم يعكس حرص حكومة دولة الإمارات على صحة كافة أفراد المجتمع وخاصة الأطفال كأولوية وطنية، ويؤكد أن دعم المرأة في الإمارات هو نهج ثابت ومبدأ أصيل يتم ترسيخه بالتشريعات والمبادرات والسياسات التي تراعي كافة الظروف وتمكنها من تحقيق التوازن بين حياتها المهنية وحياتها الأسرية.

وأضافت شمسة صالح إن هذا القرار يراعي المصلحة العامة للدولة ويساعد المرأة على القيام بدورها الاجتماعي مع الحفاظ على الكوادر النسائية في سوق العمل، مشيرةً إلى أن المشروع الوطني للحضانات كان واحدة من المبادرات الهامة التي أطلقتها في عام 2008، حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، تفعيلاً لقرار مجلس الوزراء رقم 19 لسنة 2006 بشأن إنشاء الحضانات في مقار الوزارات والهيئات والمؤسسات العامة والدوائر الحكومية والدواوين، بهدف توفير الرعاية لأبناء الموظفات العاملات وتمكينهن من تحقيق التوازن بين الحياة المهنية والحياة الأسرية، وأسهم هذا المشروع في زيادة نسبة السعادة الوظيفية لدى المستفيدات منه، وكذلك زيادة الإنتاجية والأداء بمؤسساتهن، حيث إن وجود الأم بالقرب من طفلها يشعرهما بالأمان.

وقالت إن منح الأم العاملة المستفيدة من الحضانات ساعتين مرونة في الدوام لمتابعة شؤون طفلها، يسهم في تحقيق التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي كواحد من أهم أهداف ومحاور «رؤية الإمارات 2021» وتعزيز التوازن بين الجنسين في سوق العمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات