«الصحة» تنجز المرحلة 3 من الدورة 6 لبرنامج تأهيل قادة التمريض

أنجزت إدارة التمريض في وزارة الصحة ووقاية المجتمع المرحلة الثالثة من الدورة السادسة لبرنامج تأهيل قادة التمريض المعد والمعتمد من قبل مجلس التمريض العالمي «القيادة من أجل التغيير»، والمقدم في أكثر من 40 دولة في العالم.

ويهدف البرنامج، الذي تعتبر الإمارات أول دولة في الشرق الأوسط تقوم بتطبيقه، إلى تعزيز المهارات القيادية للكوادر التمريضية الوطنية وتمكينهم من إحداث التغيرات الاستراتيجية المساندة لدور مهنة التمريض في تحقيق رؤية الإمارات للعام 2021 بتوفير نظام صحي بمعايير عالمية، واستجابة لتوصيات الحملة العالمية «التمريض الآن».

دعم

وأكد الدكتور يوسف محمد السركال، الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات في الوزارة، أن مهنة التمريض والقبالة من الأركان الأساسية في نظم الرعاية الصحية، وتلعب دوراً مهماً وحيوياً في دعم التغطية الصحية الشاملة، مؤكداً أهمية التأهيل المستمر للكوادر التمريضية والقبالة لمواكبة المواصفات الصحية العالمية.

ولفت إلى استحداث الوزارة تخصص معلوماتية التمريض توافقاً مع المسارات العالمية، ليبرز دور ممرضي المعلوماتية في متابعة مؤشرات الأداء الإكلينيكية الخاصة بمهنة التمريض وتطبيق الخطط التحسينية الملائمة، بما يدعم تقديم الرعاية التمريضية عالية الجودة والمطابقة للمعايير المحلية والعالمية.

وأشار السركال إلى أن البرنامج يعزز من قدرات المنتسبين على المساهمة بشكل فعّال في وضع وتقييم السياسات الوطنية الصحية، وتصميم المشاريع الهادفة لتطوير مهنة التمريض، وتطوير قدرات القيادة والإدارة في مجال التمريض والخدمات الصحية، للتأثير على تطور المهنة والنهوض بالسياسات الصحية.

منوهاً إلى أن هذا البرنامج يدعم المبادرة الوطنية لتعزيز جاذبية التمريض، الهادفة لاستقطاب الكوادر المواطنة على مستوى الدولة، ما يسهم في توفير رعاية صحية متميزة تلائم بيئة وثقافة الدولة، وتساعد على تطبيق خطط توطين المهنة بشكل مناسب من أجل تقديم خدمات تمريضية بجودة عالية.

تعزيز

من جانبها أشارت الدكتورة سمية البلوشي، مدير إدارة التمريض، إلى أن المخرجات الرئيسية للبرنامج تشمل إبراز دور التمريض في تطوير السياسات الصحية وتطوير المهارات والكفاءات والتخطيط بشكل استراتيجي، والإدارة الفعّالة، وفهم متطلبات المنظمات الدولية، وتطوير المهارات والخصائص القيادية وتطبيقها، من خلال تحقيق نتائج ملموسة تكون قادرة على التعبير عن قيمة التمريض لجميع الأطراف المعنية وأصحاب القرار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات