لورا لين: النساء ذوات الأحلام الكبيرة أصحاب مكانة ورؤية عالمية

لورا لين

تحدثت لورا لين، رئيسة الشؤون العالمية بشركة «يو بي إس» في الولايات المتحدة الأمريكية، ضمن فعاليات اليوم الختامي لـمنتدى المرأة العالمي - دبي 2020، في جلسة ملهمة عن تجربتها مع تمكين المرأة في رواندا، وتغلبها على التحديات التي واجهتها من الرجال أثناء عملها الدبلوماسي السابق في وزارة الخارجية، ومكتب التمثيل التجاري الأمريكي.

وقالت لين، خلال الجلسة التي عُقدت ضمن سلسلة جلسات «صناع التأثير»، التي تسلط الضوء على شخصيات نسائية ورائدات أعمال ملهمات لمشاركة الحضور تجارب تغلبن فيها على التحديات وصنعن تغييراً إيجابياً في حياة الآخرين، وكان لهن بصمة خاصة في تحقيق نجاحات استثنائية، إن «النساء ذوات الأحلام الكبيرة يصبحن أصحاب مكانة ورؤية عالمية في المستقبل، وعلى الدول أن تتيقن من أن الاستثمار في الأعمال التي تقوم بها النساء يدر أرباحاً كثيرة»، مشيرة إلى أن تجربتها في العمل الدبلوماسي في رواندا وما كابدته من تحديات في ظل ما كان يشهده هذا البلد من مأساة إنسانية وكارثة الصراع الدموي العنيف الذي راح ضحيته أكثر من مليون إنسان ممن لقوا حتفهم في مذابح جماعية، علمها الكثير حول ما يمكن أن تقوم به المرأة حيث عاد هذا البلد بعد نحو ربع قرن مزدهراً بأحلام نسائه وكفاحهن، بينما اجتازت النساء في رواندا أسوار هذه المأساة المروعة، وتحولن إلى رائدات يدرجن بخطى ثابتة ومصممة على طريق التحدي والتصميم، وبرلمانيات منتجات يعملن لبناء مستقبل عادل لبلدهم في شتى القطاعات.

وأضافت أنها أكملت تجربتها في تمكين المرأة بعد أن قررت الاستقالة من عملها في وزارة الخارجية، والتحاقها بمكتب التمثيل التجاري الأمريكي الذراع التفاوضية في كل القضايا التجارية مع دول العالم، حيث كانت تؤمن وما زالت بأن بناء مستقبل عادل في أي مجتمع ينطلق من مواجهة التحديات التي تتعرض لها المرأة، لافتةً إلى أنها في عملها الجديد واجهت نوعاً مختلفاً من التحديات، إذ كانت تجلس في كل مرة على طاولة مفاوضات يغلب عليها رجال غير معتادين على وجود المرأة في هذه النوعية من الأعمال.

وأكدت لين أهمية دعم الرجل جهود تمكين المرأة والتوازن بين الجنسين، منوهة بتشجيع والدها وأخيها وزوجها لها على النجاح وخوض غمار الحياة العملية حتى تحقيق طموحها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات