إطلاق 60 رأساً من المها العربي في محمية الشومري للأحياء البرية بالأردن

وقعت هيئة البيئة-أبوظبي والجمعية الملكية لحماية الطبيعة مذكرة تفاهم حول مشروع تطوير قطيع حيوي من المها العربي في محمية الشومري للأحياء البرية، المملكة الأردنية الهاشمية.

قام بتوقيع مذكرة التفاهم، التي جاءت على هامش مشاركة الهيئة بالمنتدى الحضري العالمي العاشر، سعادة الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة-أبوظبي وسعادة يحيى خالد، مدير عام الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، وذلك في إطار جهود الطرفين للعمل على تأسيس قطيع حيوي ومستدام للمها العربي في محمية الشومري للأحياء البرية من خلال تنويع المصادر الوراثية واعادة تأهيل المراعي والموائل الطبيعية.

ويهدف المشروع، الذي ستديره هيئة البيئة-أبوظبي وتنفذه الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في الأردن، الى إطلاق 60 رأسا من المها العربي في محمية الشومري للأحياء البرية وضمان تأقلمهم مع بيئة المنطقة، بالإضافة إلى تحسين البنية الوراثية لقطيع المها العربي وتقليل احتمالية الاختلالات الوراثية لخلق قطيع حيوي واستدامة مناطق رعوية مناسبة وكافية لأفراد المها العربي من خلال تحسين الحمولة الرعوية وايجاد وتأهيل مناطق رعوية جديدة خارج حدود المحمية تتمثل بزيادة مساحة محمية الشومري للأحياء البرية. كما يهدف المشروع إلى تطوير برنامج ومركز تعليمي لطلبة المدارس لزيادة الوعي البيئي اتجاه برامج الإكثار وإعادة التوطين، وتطبيق برنامج سياحة بيئية وبالاستفادة من برنامج إكثار المها العربي وزيادة الوعي لدى زوار المحمية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات