عبد الله المري يطّلع على خدمات مركز دبي للتوحّد

قام معالي عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي بزيارة مركز دبي للتوحد في مقره بمنطقة القرهود، للاطلاع على خدماته، يرافقه اللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي، مساعد القائد العام لشؤون الإدارة، والعميد عيد محمد ثاني حارب، مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، وكان في استقبالهم محمد العمادي مدير عام مركز دبي للتوحد وعضو مجلس إدارته، وعدد من أعضاء الكادر الإداري والفني بالمركز.

وتجول معاليه في مرافق المركز، واطلع على سير عمله، وزار فصوله الدراسية وعياداته العلاجية حيث التقى بالطلبة وبرؤساء وكوادر وحدات برامج التقييم والتأهيل التربوي والعلاجي من مختلف الأقسام.

وأكد معالي اللواء عبد الله خليفة المري، أن شرطة دبي تولي اهتماماً خاصاً بأصحاب الهمم، وذلك مواكبة لتوجهات الدولة والسياسة الوطنية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتمكين أصحاب الهمم، وتحقيقاً لمبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي للإمارة «مجتمعي... مكان للجميع» والتي تهدف لتحويل إمارة دبي لبيئة صديقة لأصحاب الهمم بحلول 2020، لافتاً إلى أهمية التواصل وتدعيم أواصر التعاون المشترك مع المؤسسات والجمعيات التي تهتم بتأهيل أصحاب الهمم ورعايتهم في دولة الإمارات.

وقال معالي اللواء عبدالله المري: «تشرفت بزيارة المركز وأبهرني ما شاهدته في أقسامه وخدماته المتخصصة المقدمة وفق المعايير العالمية وهو ما يدل على مدى اهتمام قيادتنا الرشيدة بكل فئات المجتمع».

تقدير

من جانبه، أعرب محمد العمادي، مدير عام مركز دبي للتوحد وعضو مجلس إدارته عن شكره وتقديره لمعاليه والوفد المرافق له على هذه الزيارة، مشيراً إلى أن هذه الزيارة تعكس حرص القيادة العامة لشرطة دبي على مواكبة توجهات قيادتنا الرشيدة في الاهتمام بأصحاب الهمم وتوفير كافة سبل الرعاية لهم.

في نهاية الزيارة، وقع معاليه رسالة شكر وتقدير في كتاب الزوار الخاص بالمركز، ثمن فيها جهود المركز والعاملين فيه، كما أهدى للسيد محمد العمادي، درعا تذكارية بمناسبة هذه الزيارة، متمنياً لهم دوام التوفيق.

يذكر أن مركز دبي للتوحد قد أنشئ بمرسوم من حاكم دبي عام 2001 كمؤسسة غير ربحية تهدف إلى تقديم الخدمات المتخصصة لرعاية الأطفال المصابين بالتوحد وتقديم الدعم لأسرهم والقائمين على رعايتهم، وتتكون موارد المركز المالية من الإعانات والهبات والتبرعات ومن أي وقف خيري يوقف على المركز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات