العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بقعة ضـوء

    شيماء السويدي.. ريادة في جراحات المناظير المعقدة

    استخراج ورم ليفي من مريضة | من المصدر

    لا ترضى ابنة الإمارات إلا نهج التميز والريادة في كل مجال عمل تدخله، فهي الطبيبة البارعة والمهندسة الحرفية والمعلمة المخلصة لوطنها. طموحها الريادة وهاجسها خدمة المجتمع.

    الدكتورة شيماء السويدي اختصاصية جراحة المناظير النسائية في مستشفى لطيفة للنساء والولادة واحدة من طبيبات الأمراض النسائية في الدولة اللواتي يشار إليهن بالبنان، فرغم صغر سنها تقوم اليوم بإجراء عمليات معقدة وآخرها كان لسيدة في العقد الثالث من العمر، حيث استأصلت من خلالها ورماً ليفياً يزن 2.9 كيلوغرام.

    المريضة وبحسب الدكتورة السويدي كانت تبدو كأنها حامل في شهرها التاسع وبعد رفض العديد من المستشفيات إجراء العملية خوفاً من المضاعفات، واشتراطهم أن يكون الشق طولياً أي يبدأ من الصدر إلى أسفل البطن، وهو الأمر الذي رفضته المريضة خوفاً من التشوهات.

    كلام الدكتورة شيماء السويدي بدد مخاوف المريضة التي لم تتردد لحظة واحدة في إجراء العملية بعد أن طمأنتها الدكتورة أن العملية أسهل مما تتصور، وستتم من خلال شق لا يتعدى 10 سنتمترات، وبعدما أفاقت من التخدير لم تصدق المريضة أنها تخلصت من الورم بهذه السهولة.

    وتروي الدكتورة شيماء أنه سبق لها المشاركة في عملية مماثلة لعربية مع رئيس قسم جراحة المناظير في المستشفى وتم خلالها استئصال ورم يزن 10 كيلوغرامات، وتعلمت منه كيفية إجراء مثل هذا النوع من العمليات، مؤكدة أن إصرارها وحبها لمساعدة بنات وطنها كان الدافع الأكبر لنجاحها وخاصة أنها تدرك خصوصية تخصصها.

    وحول سبب هذا النوع من الأورام قالت الدكتورة شيماء: لا يوجد هناك أسباب معروفة لغاية الآن ولكن من المرجح أن يكون لها علاقة وارتباطاً بالجينات، مؤكدة أن مثل هذه الحالات تحدث ولكن يتم استئصالها عندما تكون صغيرة عن طريق المنظار. ودعت الدكتورة شيماء النساء إلى الحرص على إجراء الكشف الدوري وعدم التردد في مراجعة الطبيب، مشيرة إلى أن هناك 5 طبيبات مواطنات يعملن في قسم جراحة المناظير النسائية في مستشفى لطيفة.

    طباعة Email