القطامي: دور ريادي لكادر تمريض «صحة دبي» في أعمال التطوير

حميد القطامي خلال إلقاء كلمته في افتتاح المؤتمر | من المصدر

قال معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي: إن كادر التمريض في الهيئة، له دور ريادي في أعمال التطوير التي يشهدها القطاع الصحي، ودور نبيل في خدمة الناس، والعمل، وأنه يبذل قصارى جهده من أجل راحة المرضى، ولا يدخر وسعاً في الوفاء بالتزاماته ووجباته بكل إنسانية ومهنية.

جاء ذلك خلال كلمة معاليه الافتتاحية لـ«المؤتمر الحادي عشر للتمريض والقبالة»، الذي انطلقت أعماله، أمس، تحت عنوان «بحث الاتجاهات الناشئة والابتكار في ممارسة التمريض والقبالة»، وبتنظيم من مستشفى دبي وحضور الدكتورة فريدة الخاجة المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الطبية المساندة والتمريض.

والدكتورة مريم عبد الكريم المدير التنفيذي لمستشفى دبي، وعدد كبير من الممرضين والممرضات في منشآت الهيئة (المستشفيات والمراكز والعيادات الطبية).

وأكد معاليه أن المؤتمر ينطلق في وقت تزداد فيه الحاجة إلى المزيد من المخلصين والمتفانين في عملهم من الممرضين والممرضات، الذين يمثلون الواجهة الحقيقية لخدمات الهيئة، والصلة الوثيقة بينها وبين المتعاملين، والمرضى على وجه التحديد.

مكانة

ونوه معاليه بقيمة ومكانة التمريض على المستوى العالمي قائلاً: إن الحديث عن التمريض.. وعن مكانة هذه المهنة النبيلة، يأخذنا إلى حقيقة تؤكد أن الممرضين والممرضات يشكلون 50% من القوى البشرية العاملة في المجال الصحي، على مستوى العالم.

وذلك وفق تقديرات منظمة الصحة العالمية، التي تؤكد أيضاً أن العالم في حاجة شديدة إلى تسعة ملايين إضافية من العاملين في مجال التمريض والقبالة، حتى يمكن تحقيق الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة المتعلق بالصحة والرفاهية، بحلول عام 2030.

واقع

أكد معالي حميد القطامي أن الواقع يشير بوضوح إلى قيمة الدور المحوري للتمريض ليس فقط على مستوى المنشأة الصحية، بل وأعمال التطوير والأهداف الاستراتيجية لأي مؤسسة صحية تحرص على إحداث طفرة نوعية في أنظمتها وخدماتها، مؤكداً أن المريض لم يعد بهذه الصورة النمطية، ولم يعد دوره هو ذاك الدور المألوف والتقليدي الذي يتصوره البعض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات