هزاع المنصوري خلال لقاء مع «يورونيوز»: «مسبار الأمل» و«المريخ 2117» أولويتنا

هزاع المنصوري

كشفت «يورونيوز»، القناة الإخبارية العالمية الأولى في أوروبا، عن تفاصيل لقاء أجرته مع هزاع المنصوري، تحدّث خلاله عن مستقبل الإمارات العربية المتحدة والسفر إلى الفضاء، بعد مرور شهرين على عودته إلى كوكب الأرض، ودخوله التاريخ باعتباره أول رائد فضاء إماراتي يسافر إلى الفضاء.

وبعد رحلته إلى محطة الفضاء الدولية، يصبّ هزاع المنصوري اهتمامه اليوم على مشروع «مسبار الأمل» الإماراتي، والذي من المخطط أن يصل إلى المريخ تزامناً مع الذكرى الخمسين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، لتصبح بذلك الدولة التاسعة التي تهبط على هذا الكوكب.

كما يعمل هزاع المنصوري على برنامج الفضاء الرئيسي لدولة الإمارات، وهو برنامج يمتد لفترة 100 عام تحت مسمى «المريخ 2117»، والذي يهدف لإرسال البشر إلى الكوكب الأحمر بحلول عام 2117.

تأثيرات

وفي مقابلة بثتها القناة أمس قال هزاع المنصوري في إطار تعليقه على برنامج «المريخ 2117»: «يعد كل من الأمن الغذائي والطاقة وكيفية النجاة في ظل مستويات الإشعاع العالية التي تؤثر سلباً على أجسادنا، من أكثر التحديات التي علينا مواجهتها. لذا يتعين علينا دراسة جميع تلك التحديات من هنا.

وأن نحفز أيضاً ثقافة العلوم. وهنا أنوه إلى أننا سنبني في دولة الإمارات مستوطنة تحاكي بيئة العيش على كوكب المريخ. وبالإضافة إلى ذلك، سنشيّد العديد من المباني المختلفة مع متحف. كما ستتم دعوة العلماء للانضمام إلى بيئة المحاكاة هذه لدراسة كوكب المريخ عن كثب.

وبالتأكيد أود التوضيح أن هذه التحديات التي سنواجهها على متن المحطة الفضائية أو على كوكب المريخ أو القمر في المستقبل، ستؤثر علينا أيضاً هنا على كوكب الأرض، ابتداءً من الأمن الغذائي والطاقة، ووصولاً إلى كيفية توفير المياه».

تفاصيل الرحلة

وفي معرض تعليقه على تقديم الطعام الإماراتي إلى رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية، وما هي ردود الفعل التي تلقاها، قال المنصوري: «قدمت لهم الطعام الإماراتي على متن المحطة الفضائية الدولية. وكانت تجربة رائعة بالنسبة لهم، لأن مأكولاتنا كما تعلمون تنفرد بنكهاتها وتوابلها، وقد أحبوها بالفعل. كما قمنا بالتقاط العديد من الصور. وقالوا بأنهم يرغبون بطلب المزيد من هذه المأكولات في المستقبل. لذا آمل أن يطلبوها على الدوام».

وبعد خضوعه لنظام تدريبي استمر عاماً كاملاً في روسيا، ورحلته إلى محطة الفضاء الدولية في 25 سبتمبر، أصبح هزاع المنصوري من الشخصيات المعروفة على الساحة العالمية، ويقود اليوم الأعمال الخاصة ببعثات الإمارات الفضائية المستقبلية، ويحفز الشباب الإماراتي للاطلاع أكثر على ثقافة الفضاء، بصفته أول رائد فضاء إماراتي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات