ختام تمرين «الاتحاد الحديدي» بين قواتنا البرية وأمريكا

■ منتسبو قواتنا أظهروا قدرتهم على التعامل مع أحدث التقنيات والأسلحة | وام

اختتمت أمس على أرض الدولة، فعاليات التمرين العسكري المشترك «الاتحاد الحديدي 12» الذي تم تنفيذه بعمليات تعرضية استخدمت فيها الرماية بالذخيرة الحية من قبل مختلف صنوف القوات البرية التابعة للقوات المسلحة الإماراتية والجيش الأمريكي الثالث وبمشاركة كبيرة من الجانبين.

وشهد التمرين الختامي، اللواء الركن صالح محمد صالح العامري قائد القوات البرية الإماراتية، والفريق أول جايمس ماكونفيل رئيس أركان الجيش الأمريكي، وعدد من ضباط قواتنا المسلحة والجيش الأمريكي.

وأشاد قائد القوات البرية بالمستوى الاحترافي في تنفيذ كافة مراحل التمرين الذي حرص فيه الجانبان على تطبيق العقائد القتالية والتكامل في القيادة والسيطرة.

وبيّن التمرين القدرة القتالية والاحترافية في تفعيل وتعزيز مفهوم القيادة والسيطرة، وإصابة الأهداف بدقة عالية ومتناهية بشكل مشترك لدى الطرفين، حيث تم تنفيذ التمرين الختامي بنجاح محققاً الأهداف المنشودة والمخطط لها.

ويأتي تمرين «الاتحاد الحديدي 12» الذي استمر أسبوعين ضمن اتفاقيات التعاون العسكري المشترك بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية، ويهدف إلى تعزيز أواصر التعاون والعمل المشترك وتبادل الخبرات في المجالات العسكرية، ما يسهم في رفع القدرة العسكرية القتالية بين قواتنا المسلحة والجيش الأمريكي.

كما يأتي انطلاقاً من الاهتمام المستمر للقيادة العامة للقوات المسلحة برفع مستوى الأداء والكفاءة والعمل بروح الفريق الواحد وفق استراتيجية واضحة المعالم، تهدف للارتقاء بالمستوى العام والجاهزية القتالية لقواتنا المسلحة للتعامل مع الأجهزة والأسلحة الحديثة على مسارح العمليات.

وحقق التمرين الأهداف التي تم التخطيط لها مسبقاً، حيث نفذت القوات الإماراتية والأمريكية دورها بنجاح، وأظهر منتسبو قواتنا المسلحة قدرتهم على التعامل مع أحدث التقنيات والأسلحة في القيادة والسيطرة، وتطبيق العقائد القتالية وتوحيد المفاهيم العسكرية المشتركة.

وتم تنفيذ كافة مراحل التمرين باحترافية بين الوحدات البرية، مما أعطى الثقة الكاملة للقوات المشاركة فيه لتنفيذ أية مهام مشتركة تسند إليها مستقبلاً للدفاع عن ركائز الأمن والاستقرار في المنطقة.

كفاءة

يعد «الاتحاد الحديدي 12» ضمن التمارين العسكرية المشتركة التي تجريها قواتنا المسلحة على مدار العام مع قوات الدول الشقيقة والصديقة بهدف رفع الكفاءة القتالية واكتساب المزيد من الخبرات الميدانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات