مواطن ينفّذ 45 مشروعاً تعمل بالطاقة الشمسية خلال عام

محمد الكعبي خلال تنفيذه أحد مشاريعه في إنتاج الكهرباء | من المصدر

نجح الشاب الإماراتي محمد سعيد الكعبي في تشغيل الكهرباء بالطاقة الشمسية، إذ يعتبر نفسه هاوياً لا غير في تركيب ألواح الطاقة الشمسية، ومدّ الخطوط اللازمة الخاصة بالمصابيح والأجهزة الكهربية بمهارة وإتقان، مشيراً إلى قيامه خلال عام واحد بتنفيذ 45 مشروعاً أنتج من خلالها الطاقة الكهربائية من الألواح الشمسية وذلك في منزله، وعدد من المنازل، إضافة إلى عزب أصدقائه، وذلك في إطار تشجيع المجتمع المحلي على استخدام وتركيب الطاقة المتجددة للمحافظة على البيئة، ليكون مجتمع منطقة العين الخضراء خالياً من التلوث.

وقال محمد الكعبي لـ«البيان»: «نعلم يقيناً بأن الطاقة الشمسية تعتبر من أنواع الطاقة النظيفة والمستدامة، وتشهد تكلفة إنتاجها انخفاضاً مستمراً بمرور الوقت وتطور التكنولوجيا، وتتمتع إمارة أبوظبي بشكل خاص بحكم موقعها الجغرافي بكميات كبيرة من الطاقة الشمسية الثمينة. ونفخر في الإمارات بأننا كنا السباقين في مجال تبني استخدام تقنيات الطاقة النظيفة، وهناك العديد من الجهات الحكومية والشركات التي أثبتت ريادتها وتفوقها في هذا المجال على مستوى المنطقة والعالم.

وأقوم بكل سهولة واجتهاد بمهمة تحويل الطاقة الشمسية من خلال الألواح ومنظمات الجهد الموجودة إلى طاقة كهربائية مستمرة يمكن الاستفادة منها في تشغيل الأجهزة الكهربائية، وتلك التي تحتاج إلى كهرباء، كما أستطيع إدارة تكلفة منزل كامل قد يحتاج إلى كهرباء بنسبة 100% وتحويل التكلفة إلى 50%. وأنوه بأنه تم تنفيذي لمشروع منزلي، فالإضاءات الخارجية والنوافير كلها تعمل بالطاقة الشمسية. وللعلم خضت هذا المجال تحديداً في عام 2010».

وأضاف: «عملت سابقاً من خلال تكفل فرع «الهلال الأحمر» بمنطقة العين بتركيب ألواح الطاقة الشمسية، وتوفير الأجهزة الكهربائية بمنزلين لأسرتين من ذوي الدخل المحدود المسجلين لدى قسم المساعدات المحلية، بالتعاون مع قسم المتطوعين الذين أشرفوا على تركيب ألواح الطاقة الشمسية الذي أتى تزامناً بمناسبة يوم البيئة الوطني». وأضاف: «الأمر الذي من شأنه أن يخفف على الأسرة تكاليف المعيشة وفواتير الكهرباء بشكل ملحوظ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات