توصية بلائحة لمعايير استضافة الدول للأحداث الرياضية

أكد المشاركون في مؤتمر «الدول الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد» أهمية وجود شراكات دولية لمكافحة الفساد في المجال الرياضي، حيث إن الرياضة تمثل عاملاً مساعداً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، مشيرين إلى استغلال الألعاب الرياضيّة لتحقيق مكاسب غير مشروعة كالتلاعب بالنتائج، والمراهنة غير القانونية، وممارسة الشائعات التي تساوي مليارات الدولارات، وتهدد مصداقية الرياضة، بالإضافة إلى تضارب المصالح في التصويت لاختيار المضيفين للأحداث الرياضية الكبرى، والفساد في تأمين المشتريات المتعلقة بالفعاليات الرياضية.

وأوصوا بوضع لائحة تختص بتدابير ومعايير استضافة الدول للأحداث الرياضية، ولا سيما الأحداث الرياضية العالمية والقارية، وتطرقوا إلى أهمية تمكين المرأة في مجال الرياضة، ومعالجة التلاعب بنتائج المباريات، مشيرين إلى إطلاق كتيّب يستهدف تسهيل اكتشاف الممارسات الخاطئة في الرياضة، والذي يوفر إرشادات للمنظمات الرياضيّة، والحكومات ومنظمات أخرى حول كيفية إنشاء وتنفيذ آليات للتبليغ عن الانتهاكات المحتملة للنزاهة في مجال الرياضة.

وقال المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNDOC) يوري فيدوتوف: «بإمكاننا منع المجرمين من استغلال الرياضة لتحقيق مكاسب غير مشروعة»، فخلال الدورة السابقة أكدنا أهمية التصدي للمراهنة غير القانونية، والإبلاغ عن المخالفات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات