بالتعاون مع «صحة دبي» والشركاء الاستراتيجيين

«نور دبي» تبدأ إجراء أول مسح شامل لأمراض العيون

أعلنت مؤسسة نور دبي، عن بدء إجراء أول مسح صحي شامل لأمراض العيون، وجميع أشكال الإعاقة البصرية، والأمراض الأخرى المتصلة وذات التأثير على العيون، وذلك بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي، ومركز دبي للإحصاء، إضافة إلى مستشفيي (ميدكير، والزهراء)، ومركز الأبحاث الأسترالي لصحة العيون، ومجموعة ريفولي أجاي دايال نائب المدير التنفيذي للمجموعة.

وتكمن أهمية هذا المسح – الذي يُجرى للمرة الأولى في إمارة دبي- في توفير الإحصاءات الدقيقة للتطوير الاستراتيجي للرعاية الصحية للعيون، والتي سيتم استخدامها لتقييم الحالة العامة لصحة العيون.

ويستهدف المسح 2190 شخصاً منهم 664 من المواطنين و727 من المقيمين إلى جانب العمال، وذلك لمن هم في سن الأربعين فما فوق.

وخلال المؤتمر الصحافي الذي شهده مقر إدارة هيئة الصحة بدبي، أمس وقعت مؤسسة نور دبي مجموعة من مذكرات التفاهم، مع الشركاء الاستراتيجيين الداعمين والمنفذين لعملية المسح، وذلك بحضور معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة نور دبي.

ووقع مذكرات التفاهم، عن مؤسسة نور دبي، الدكتورة منال تريم المدير التنفيذي عضو مجلس إدارة المؤسسة، وعن مركز دبي للإحصاء، طارق الجناحي نائب المدير التنفيذي للمركز، وعن مستشفى الزهراء الدكتور مهيمن عبد الغني المدير التنفيذي للمستشفى، وعن مستشفى ميدكير عبد الكريم براكة مدير مراكز ميدكير الطبية، ومجموعة ريفولي أجاي دايال نائب المدير التنفيذي للمجموعة.

وقال معالي حميد القطامي إن مؤسسة نور دبي، دائماً ما تبادر بتنفيذ الخطط والبرامج الوقائية والعلاجية لمكافحة العمى وجميع أشكال الإعاقات البصرية ومسبباتها على مستوى العالم، وأن المؤسسة حققت العديد من الإنجازات المتواصلة، ونجحت في حماية أكثر من 27 مليون شخص من مثل هذه الإعاقات، التي تمثل تهديداً للقوى المنتجة في المجتمعات.

ومن جانبها أوضحت الدكتورة منال تريم أن المسح يمتد ليشمل جميع الأمراض المزمنة والوراثية المتصلة بأمراض العيون وذات التأثير على الإبصار، منها مرض (السكري)، موضحة أنه وفق نتائج البحث، سيتم إعداد استراتيجيات وقائية وعلاجية وإعادة تأهيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات