«طرق دبي» تطلق «إثراء المعرفة» لاستثمار خبرات موظفيها

أطلقت هيئة الطرق والمواصلات برنامج «إثراء المعرفة» الذي يهدف إلى حصر واستثمار الخبرات المعرفية والمهنية للموظفين ونقلها إلى باقي زملائهم، في إطار استراتيجيتها الرامية إلى تعظيم الاستفادة من معارف موظفيها وخبراتهم التراكمية واستثمارها بالشكل الأمثل، بما يحقق مفهوم «المؤسسة المتعلمة».

خبرات

وقال ناصر بو شهاب، المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في الهيئة، إن البرنامج يسعى إلى اكتشاف الخبرات المتوافرة في الهيئة، من خلال موظفين يتم تمييزهم كخبراء، وتحت مستويات تعكس المستوى المعرفي لديهم، وإن هذه الخبرات سوف يتم استثمارها لتعميم فائدتها على جميع موظفي الهيئة، في إطار التشجيع على التعلّم ونشر المعرفة.

وأضاف أن العناصر الرئيسة للبرنامج تتكون من مسارين معرفيين، هما المسار الميداني والمسار المهني، مُقسمة إلى ثلاثة مستويات حسب القدرات المعرفية للموظف المرشح للبرنامج، وإن تقييم طلبات الترشيح يكون من خلال بطاقة تقييم معرفية يُمنح بمقتضاها عدد معيّن من النقاط لكل معيار يتم استيفاؤه، مثل القدرات البحثية، والقدرة على الإرشاد، والشهادات ذات الصلة.

تقييم

وأوضح بو شهاب أنه سيتم أيضاً تقييم الأعضاء بعد التحاقهم بالبرنامج، بناءً على أنشطتهم في الإسهام في اكتساب ونشر المعرفة، منها تطوير خطة لنقل المعارف والخبرات والالتزام بتنفيذها، والإسهام في أنشطة وفعاليات ومبادرات المعرفة المؤسسية، والحصول على مؤهلات علمية خلال دورة تقييم الأداء، والحصول على شهادات مهنية مرتبطة بمجال العمل، وتقديم الاقتراحات والأفكار المُجدية التي تُحسِّن العمليات، وعدد الأبحاث والدراسات المنشورة في جائزة البحث العلمي لهيئة الطرق والمواصلات أو المجلات الأكاديمية الأخرى، وغيرها، ولأنه من المهم تحفيز عضو البرنامج لمشاركة معارفه وخبراته مع الآخرين، سوف يتم تكريم الأعضاء ومكافآتهم على أدائهم المتميز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات