«شكراً محمد بن زايد».. رسالة ولاء ووفاء من أطباء الإمارات بـ200 لغة

■ أطفال يوقعون رسالة الولاء والوفاء | من المصدر

أطلق أطباء الإمارات حملة «شكراً محمد بن زايد» في رسالة ولاء ووفاء وعطاء لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بـ200 لغة تترجم بأعمال تطوعية تساهم في خدمة المجتمعات في بادرة لرد الجميل لقائد وقدوة أعطى الوطن والمواطن الكثير من أجل أن ينعم بالأمن والأمان والاستقرار والرخاء وأنه يستحق من الجميع توجيه كلمة شكر وولاء لسموه على عطائه غير المحدود لشباب الإمارات والذي مكّنهم من التسلح بالعلم فأصبحوا بفضله قادة في مجالات العطاء الإنساني محلياً وعالمياً.

وتتضمن حملة أطباء الإمارات حزمة من المبادرات المبتكرة للتطوع ميدانياً وإلكترونياً لرد الجميل والتي أبرزها مليون بصمة ولاء ووفاء وعطاء تعبيراً عن شكرهم لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لما قدمه ولا يزال يقدمه لهذا الوطن والمواطنين وكافة المقيمين.

جهود إنسانية

وقال الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس جمعية إمارات العطاء: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يسير على نهج الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» حيث غطت جهوده الإنسانية ولا تزال مناطق كثيرة من العالم، مؤكداً أن لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان جهوداً ومشاريع إنسانية وتنموية رائدة عمّت ولا تزال أرجاء العالم تحمل أسمى قيم السلام والتعاضد والتعاون والتراحم بين البشر.

وأكد أن أطباء الإمارات تبنوا حملة مليون بصمة عطاء لاستقطاب أفضل الكفاءات من مختلف الجنسيات وتمكينهم من خدمة الإنسانية في رسالة شكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وفي بادرة لرد الجميل لقائد أعطى عطاء غير محدود لشباب الإمارات والذي مكنهم من التسلح بالعلم فأصبحوا بفضله قادة في مجالات العطاء الإنساني محلياً وعالمياً وتلزم عليهم المشاركة الفعالة في خدمة الإنسانية من خلال أعمال تساهم في التنمية المجتمعية والاقتصادية المستدامة.

عطاء

وذكر الدكتور عبدالله شهاب المدير التنفيذي لأطباء الإمارات أنها رسالة شكر باسم شعب التفّ حول قيادته يعاهدها على المزيد من البذل والجهد والعطاء.. رسالة شكر واجب من أهل الفضل لأهل الفضل وبو خالد صاحب فضل يشهد به القاصي والداني هذا القائد الذي وهب حياته كلها باليوم والساعة لوطنه ولشعبه فاسم محمد بن زايد آل نهيان.. اسم تُختصر فيه كل معاني الرفعة والعزة والكرامة، يمثل مواقف الإباء والشموخ الوطني بأسمى معانيها، وحيث تستكين الإنسانية في سموه مطمئنة إلى أن هناك من يحميها ويرعى قيمها ويقوي عمادها بالفعل من دون أن يُطلب منه انطلاقاً من كل ما يحمله من قيم بات عمادها وحامل رايتها.. هو القائد وصاحب مدرسة عظيمة يصنع التاريخ المشرف الذي تحلم به كل أمة.

وأضاف: سموه فرحة الوطن وفارسه الذي علم شعبه وقاده ليكون محترفاً في قهر المستحيل.

واختتم: كل الولاء والوفاء لقائدنا وملهم شعبنا ورمز عزتنا وكرامتنا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وشكراً من القلب لمن ارتقى بنا وعلمنا أن الحياة مواقف عزة وكرامة وصدق ووطنية نترجمها في كل مفاصل حياتنا.

بصمات

قالت الدكتورة شمسة العور المدير التنفيذي لـ«أطباء الإنسانية»: إن بصمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وعطاءه الإنساني ودعمه اللامحدود للكوادر الإماراتية التطوعية الشابة ساهمت بقدر كبير في جعل الإمارات مركزاً للعمل التطوعي والعطاء الإنساني ومحط انطلاقة للحملات الإنسانية إلى مختلف بقاع العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات