قرقاش رداً على حملة مغرضة تستهدف ولي عهد أبوظبي:

اسم محمد بن زايد يرتبط بإنجازات وقيم فريدة

أكد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أمس، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يقدم نموذجاً ناجحاً للاستقرار والتسامح، وأن اسم سموه يرتبط بإنجازات وقيم نحن بأمس الحاجة لها في منطقتنا، وهي الرؤية المضادة لأيديولوجيا الفوضى وفوضى الأيديولوجيا، معتبراً معاليه أن هذا النموذج وهذه القيم، تقف خلف الحملة المنظمة ضد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد.

وفي تغريدة له على صفحته في موقع «تويتر»، دوّن معالي الدكتور قرقاش، قائلا: «نعود لنرى ما يشبه الحملة المنظمة ضد الشيخ محمد بن زايد وتحت مسميات مختلفة، والحقيقة أن الشيخ محمد بن زايد ودولة الإمارات تقدم نموذجاً مغايراً وناجحاً للاستقرار والازدهار والتسامح، رؤية ناجحة في منطقة صعبة تشهد ركام التجارب الفاشلة وتفكك المؤسسات وانفلات العنف».

وفي تغريدة ثانية، قال قرقاش: «يرتبط اسم محمد بن زايد بإنجازات وقيم نحن بأمس الحاجة لها في منطقتنا، دولة المؤسسات القوية ومجتمع الأمان والعدالة والتسامح، والطموح المستند على المواطن المؤهل، والاعتماد على رافعة التعليم والعلوم، هي الرؤية المضادة لأيديولوجيا الفوضى وفوضى الأيديولوجيا».

ثقة وإيمان

كما غرد الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان، على «تويتر»: الحملات المغرضة.. تزيدنا ثقة وإيماناً وولاءً لقيادتنا، وتعكس مدى عجز وفشل مطلقها.. وقال في تغريدته #محمد_بن_زايد مجد الوطن لك منا الولاء والعهد.

في السياق، كتب معالي الدكتور ثاني الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة: «نستنكر ونستغرب المحاولات المضنية لتشويه صورة رمز عربي ومسلم من قامة سيدي صاحب السمو الشيخ #محمد_بن_زايد. فإضافة إلى كون سموه #مجد_الوطن فإنه عرّاب الحكمة في زمن الشرذمة، وقائد مسيرة المحبة والتسامح في زمن التعصب والفوضى. بلادنا تزهو وتفخر بقيادتها الرشيدة. والبيت سيبقى متوحد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات