التقى أعضاء شبكة الاتصـال الحكومي بمناسبة مرور 10 سنوات على إنشائها

حمدان بن محمد: المرحلة المقبلة تتطلب عقولاً قيادية خلاقة

حمدان بن محمد خلال لقاء أعضاء الشبكة العامة للاتصال الحكومي في دبي | تصوير : خليفة عيسى

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن المرحلة المقبلة تتطلب عقولاً قيادية خلاقة تتكيف مع المتغيرات وتستبق التحديات لصياغة مستقبل مشرق لمواكبة تطلعاتنا المستقبلية.

وشدد سموه على حرص حكومة دبي على تعزيز منظومة الاتصال الحكومي لمواكبة التطلعات المستقبلية وبناء تواصل مؤثر مع مختلف شرائح المجتمع، وأكد سموه ضرورة مواكبة الاتصال الحكومي للمتغيرات المتسارعة في المشهد العالمي، تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى تعزيز مكانة دبي بوصفها إحدى أكثر المدن حيوية وتقدّماً في العالم.

وأشار سموه إلى الدور الفاعل الذي يؤديه الاتصال في دعم توجهات وأهداف الحكومة، والإسهام في تنفيذ استراتيجياتها في مختلف القطاعات الحكومية، مثمناً دور الاتصال الحكومي في تكريس نهج الصوت الواحد، ودعم الصورة الموحدة للحكومة، ومشيداً بدور مديري الاتصال الحكومي في تعزيز التعاون البنّاء بين كل الجهات الحكومية في الإمارة، وإيجاد حالة من الانسجام والتناغم في الأداء، لضمان اتساق الخطاب الحكومي بشكل يضمن تحقيق التأثير المرجو للرسائل الحكومية، لتأسيس علاقة وطيدة ومتناغمة بين الحكومة والمجتمع.

جاء ذلك خلال لقاء سموه أعضاء الشبكة العامة للاتصال الحكومي في دبي، بمناسبة مرور 10 سنوات على إنشائها، بحضور عبد الله البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، حرصاً من سموه على تأكيد أهمية الدور الذي تؤديه إدارات الاتصال لدى الجهات الحكومية، وتقدير جهود الشبكة في تبني نهج العمل الجماعي وروح الفريق الواحد، بما يسهم في تعزيز مكانة حكومة دبي الريادية على المستويات كافة.

وقال سمو ولي عهد دبي موجهاً حديثه لأعضاء الشبكة: «المرحلة المقبلة تتطلب عقولاً قيادية خلاقة، تتكيف مع المتغيرات وتستبق التحديات لصياغة مستقبل مشرق، وفي ظل الوتيرة المتسارعة التي يشهدها عالمنا اليوم، يبرز دوركم كقادة للاتصال الحكومي في العمل بروح الفريق الواحد، من أجل تحقيق أعلى مستويات التكامل بين مختلف الجهات الحكومية من خلال تعزيز منظومة العمل الحكومي، وتطوير أنظمة اتصال مؤثرة وفعالة في حكومة دبي، تعزز التواصل المتبادل مع المجتمع، بما يدعم المبادرات التنموية للحكومة».

وأشار سموه إلى ضرورة مواصلة جهود الشبكة في تحقيق غايات وأولويات الحكومة في تعزيز مكانة الإمارة وتحقيق السعادة لمجتمعها، مؤكداً سموه أن تحقيق هذه الغايات يتطلب بناء برامج اتصال مؤثرة وفعالة، تدعم رؤية الحكومة، وتتبنى الإبداع والابتكار في المفاهيم والوسائل والتطبيقات المستخدمة، وبما يواكب طموحاتنا المستقبلية. ونشر سموه في حسابه عبر «تويتر» تدوينة جاء فيها: «التقينا بأعضاء الشبكة العامة للاتصال الحكومي احتفاءً بمرور 10 سنوات على إنشائها، وأكدنا أن المرحلة المقبلة تتطلب عقولاً قيادية خلاقة، تتكيف مع المتغيرات وتستبق التحديات لصياغة مستقبل مشرق لمواكبة تطلعاتنا المستقبلية. نطمح إلى تطوير منظومة اتصال مؤثرة وفعالة لتعزيز التفاعل الإيجابي للمجتمع مع مبادرات الحكومة التنموية، من خلال تكريس نهج الصوت الواحد، ودعم الصورة الموحدة للحكومة».

أهداف

وتهدف الشبكة العامة للاتصال الحكومي التابعة للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، التي تضم في عضويتها القيادات المسؤولة عن الاتصال في الجهات الحكومية، إلى تحقيق التكامل في تعزيز الرسائل الحكومية، وانتهاج فلسفة تحث على تعزيز التعاون بين الجهات الحكومية، ومواكبة التغيرات المستقبلية في جميع المجالات، من خلال وضع الأطر والمنهجيات التي تحقق تطلعات حكومة المستقبل، وتنسيق جهود الاتصال بين الجهات الحكومية، من خلال تطبيق الدليل العام للاتصال الحكومي للدوائر والهيئات والمؤسسات التابعة لحكومة دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات