«عنكبوت» تستضيف مؤتمر العصر الإلكتروني

استضافت أمس «عنكبوت»، شبكة الإمارات المتقدمة للتعليم والبحوث، (المبادرة التي تديرها جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا)، المؤتمر السنوي التاسع للعصر الإلكتروني 2019 (إي-أيج)، المنصّة العالمية لإدماج البنية التحتية الإلكترونية العربية في البيئة العالمية، وذلك في الحرم الرئيس لجامعة خليفة، وذلك بحضور حوالي 100 مشارك من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا.

ويركز المؤتمر الذي تنظمه المنظمة العربية لشبكات البحث والتعليم، تحت عنوان «شبكات البحوث والتعليم الرائدة» على مدار يومي 11 و12 ديسمبر، على النجاحات التي تم تحقيقها في استخدام البنى التحتية الإلكترونية للبحوث والتعليم، وعلى الحاجة إلى شبكات اتصال فائقة السرعة قابلة للتشغيل البيني المتبادل على مختلف المستويات الوطنية والإقليمية والدولية.

تحول

وقد شهد المؤتمر في يومه الأول حضور الدكتور أندريا ماتيو فونتانا، سفير الاتحاد الأوروبي لدى الدولة، والدكتور طلال أبو غزالة، رئيس المنظمة العربية لشبكات البحث والتعليم، وممثل عن الجامعة العربية، وشخصيات أخرى رائدة في هذا المجال من القطاعات الحكومية والخاصة.

وقال الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا: «لقد تحولت شبكة عنكبوت من قوية إلى أقوى، ونحن فخورون بأن نشهد النمو الكبير للشبكة التي أنشأتها جامعة خليفة بالتعاون مع جامعات أخرى في الدولة، وتحولها إلى مزود خدمات مرموق يقوم بتوفير خدمات اتصال عالية السرعة للمؤسسات التعليمية في الدولة مع شبكات التعليم الأخرى في جميع أنحاء العالم.

أعتقد أن وجود هذا التجمع الكبير من مختلف أنحاء العالم، والذي يمثل عدداً من مناطق العالم في نسخة هذا العام من مؤتمر العصر الإلكتروني، سيوفر لمزودي ومقدمي الخدمات التعليمية والتكنولوجية الرائدة على مستوى العالم فرصة كبيرة للبناء والتواصل مع المجتمعات المحلية والإقليمية والدولية».

بدوره قال فاهم النعيمي، الرئيس التنفيذي لشبكة «عنكبوت»: «يسعدنا العمل مع شركائنا في المنظمة العربية لشبكات البحث والتعليم في استضافة المؤتمر السنوي التاسع للعصر الإلكتروني 2019 في أبوظبي، باعتباره أهم تجمّع في العالم العربي يسلّط الضوء على النجاحات في استخدام البنى التحتية الإلكترونية للبحث والتعليم.

يشكل المؤتمر ملتقى لتبادل المعرفة، تُشرف من خلاله شبكة عنكبوت على استضافة الخبراء من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لعرض آخر التطورات التي يشهدها هذا القطاع. نحن على ثقة بأن نتائج هذا المؤتمر ستعود بالفائدة الكبيرة على المهتمين في هذا المجال».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات