90 % من مركبات الأجرة بدبي كهربائية أو هجينة بحلول 2026

أعلن مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي أن 90% من مركبات الأجرة العاملة في دبي ستكون كهربائية أو هجينة بحلول عام 2026، وأن الهيئة تجري حالياً تجارب على تشغيل الحافلات الكهربائية، مؤكداً أن المتغيرات المتسارعة والتطور التكنولوجي والصناعي الذي أحدثته الثورة الصناعية الرابعة، والنمو السكاني المستمر الذي تشهده مختلف المدن الرئيسة في العالم، وما يصاحبها من كثافة مرورية، فرض على الحكومات، تطوير أسس تخطيط المدن وتخطيط البنية التحتية للنقل والطرق بما يتناسب مع المتطلبات المستقبلية.

جاء ذلك في الجلسة النقاشية الرئيسة التي عقدت في اليوم الثاني لمنتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع التي تحدث فيها أيضاً لورنس باتل رئيس مجلس الهيئة المستقلة للنقل في باريس، وبرين بالكومب رئيس الاستراتيجية في روبورس، وأدار الجلسة الإعلامية لورا باكويل.

وقال مطر الطاير: «تنفيذاً لاستراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة، التي تهدف لتحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة من خلال وسائل المواصلات المختلفة بحلول عام 2030، أطلقت الهيئة حزمة مشاريع ومبادرات لمواكبة مستجدات مستقبل التنقل، عبر استخدام الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة من خلال تدشين مركز التحكم الموحد لأنظمة النقل والطرق، الذي يتعامل مع قرابة 75 مليون معلومة يومياً، والعمل جارٍ لبناء مركز التحكم المروري في البرشاء وسيتم تشغيله في منتصف عام 2020، كما قامت الهيئة بتشغيل خدمة حافلات عند الطلب، وتُجري حالياً اختبارات على الحافلات الكهربائية، وأطلقت بالتعاون مع شركة «كريم»، خدمة «هلا» للحجز الإلكتروني لمركبات الأجرة، التي خفضت وقت الحصول على مركبات الأجرة من 12 دقيقة إلى 3.5 دقائق».

وحول الرؤية المستقبلية للنقل في عام 2040، قال الطاير: «هناك العديد من التحديات والمتغيرات والجوانب غير المعروفة في مشهد المواصلات على مدى الـ20 سنة القادمة، حيث التكنولوجيا تتطور بصورة متسارعة، والتعامل مع هذا الوضع يتطلب استخدام أسلوب تحليل السيناريوهات لتخطيط المستقبل، وتطوير أسس تخطيط المدن وتخطيط البنية التحتية للنقل والطرق بما يتناسب مع المتطلبات المستقبلية، وتطوير منظومات العمل المناسبة للمستقبل.

كما أن هناك حاجة ملحة لتضافر جهود جميع القطاعات ذات العلاقة لتطوير سيناريوهات مستقبلية لدعم اتخاذ القرارات الصحيحة لمستقبل إمارة دبي، واستخدام أدوات خاصة لمراقبة التوجهات العالمية ووضع خطة عمل مناسبة للمستقبل، مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة في دبي استشرفت مبكراً مستقبل التنقل، حيث وضع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، سبعة مبادئ رئيسة لمدن المستقبل، تشمل التحول الجذري في تصميم المدن، وطريقة التنقل، وطريقة العيش، وطريقة استغلال الموارد، ومفهوم التنافسية، واقتصادات المدن، والحوكمة، وعلى مستوى هيئة الطرق والمواصلات، وضعت الهيئة سيناريوهات لمستقبل التنقل في دبي للأعوام 2030 ـ 2071».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات