تقديراً لجهود الإمارات في الحفاظ على حقوق الإنسان

«دبي لرعاية النساء» تفوز بجائزة «شايو» الدولية

في بادرة تقدير دولية لجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الحفاظ على حقوق الإنسان، فازت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بجائزة «شايو» للعام 2019، والتي يتم منحها للمشاريع والمبادرات والأعمال في المؤسسات صاحبة الإسهامات الأوفر في حماية حقوق الإنسان والتوعية بها في دول مجلس التعاون الخليجي.

وتعليقاً على الفوز بهذه الجائزة المرموقة، قالت عفراء البسطي، مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال إن هذا الفوز لم يكن ليتحقق في معزل عن الرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهات سموه الدائمة بتوفير أرقى مستويات الخدمات التي من شأنها حماية حقوق المرأة والطفل في دبي، وكذلك التشجيع والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وحرص سموه على تنفيذ المؤسسة للأهداف التي أنشئت من أجلها كجهة رعاية إنسانية غير ربحية تسهم في تحقيق الأمن والاستقرار المجتمعي.

نهج صحيح

وأوضحت البسطي أن الجائزة تكلّل جهود المؤسسة في مكافحة جريمة الاتجار في البشر والعمل على الحد من انتشار هذه الجريمة التي تعد من أكثر الجرائم انتهاكاً للقيم الإنسانية، في حين يشكّل هذا التقدير الدولي الجديد عنصر دعم إضافي يعزز رصيد دبي ودولة الإمارات في تقارير التنافسية العالمية في مجالات العمل الإنساني وحماية حقوق الإنسان، مؤكدة أن هذا التقدير يطمئن المؤسسة أنها تسير على النهج الصحيح لتحقيق أهدافها الاستراتيجية وفق رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة.

وأكدت البسطي أن المؤسسة لا تدخر جهداً في مكافحة هذه الجريمة البشعة التي تنال من كرامة الإنسان وتشكل انتهاكاً سافراً لحقوقه، وذلك بالعمل والتعاون مع شتى الجهات المعنية ضمن إطار اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، وبأسلوب متناغم يكفل ترسيخ إنجازات دولة الإمارات في هذا الشأن والتي تبقى محل التقدير والإشادة الدوليين.

وأشارت المدير العام لمؤسسة رعاية النساء والأطفال في دبي أن المؤسسة تسلك كافة الطرق وتتبنى مختلف الوسائل لنشر الوعي حول جريمة الاتجار بالبشر لتفاديها وتجنب تداعياتها الاجتماعية السلبية، حيث توظف المؤسسة في ذلك مختلف الأدوات ومن أهمها وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك بث الرسائل التوعوية عبر مختلف القنوات الإعلامية التقليدية للوصول إلى أكبر شريحة من الفئة المستهدفة بتلك الرسائل والتي تعد الأكثر عرضة لجرم الاتجار بالبشر.

جهود مستمرة

وقد أعلنت بعثة الاتحاد الأوروبي لدى دولة الإمارات العربية المتحدة وبعثات الاتحاد الأوروبي لدى دول مجلس التعاون الخليجي، بالتعاون مع سفارات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، لدى دول المجلس، وهيئة العمل الخارجي الأوروبي عن منح جائزة «شايو» لتعزيز حقوق الإنسان في منطقة مجلس التعاون الخليجي للعام 2019 لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، لتقديمها عدداً من المبادرات الداعمة للفئات الأكثر عرضة للاتجار بالبشر، ولجهودها المستمرة في حماية ودعم النساء والأطفال من ضحايا العنف المنزلي وسوء المعاملة وضحايا الاتجار بالبشر.

ومن أبرز جهود المؤسسة في هذا الصدد الحملة التوعوية التي أطلقتها في العام 2014 ومدتها خمس سنوات، للتعريف بجريمة الاتجار بالبشر واستهدفت توزيع 73 ألف نشرة توعوية بعشر لغات تشمل شرحاً لمكونات تلك الجريمة، والإجراءات الاحترازية لتفادي وقوعها، وسبل الوقاية منها، فضلاً عن التعريف بأرقام الهاتف التي يمكن اللجوء إليها من الجهات المعنية بتقديم المساعدة، حيث جرى إعداد تلك النشرات باللغات العربية والإنجليزية والبنغالية والروسية والإندونيسية والفلبينية والصينية والأمهرية والهندية والأوردو وبأسلوب بسيط وسهل يمكن فهمه واستيعاب المضمون الذي يعرضه بيسر، فضلاً عن المحاضرات التوعوية التي تنظمها المؤسسة بصفة منتظمة حول الشأن ذاته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات