«إمباور»: 40% التوطين في الإدارات العليا

أحمد بن شعفار: استقطاب الخبرات الوطنية المؤهلة جزء من استراتيجية «إمباور»

أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، أن 40% من المواطنين يعملون بالإدارات العليا و33% بالقيادات المتوسطة والإدارية. وبلغ عدد الموظفين في«إمباور» الـ750 موظفاً، 15% منهم من أبناء الدولة، وتبلغ نسبة المواطنات 48%، ونسبة المواطنين 52%؛ وذلك حرصاً من الشركة على التوازن بين الجنسيين في بيئة العمل، واستقطاب أفضل الكفاءات الوطنية الناشئة، للعمل في قطاع تبريد المناطق الرائد والحيوي بالمنطقة.

ويأتي ذلك في إطار حرص «إمباور»، على تعزيز دور الكفاءات الوطنية في قيادة عجلة التطوير الاقتصادي، من خلال رفع عدد الموظفين والموظفات للعمل في قطاع تبريد المناطق، بما يتناسب مع «رؤية الإمارات 2021».

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»: «نتبنى في إمباور خريطة الطريق، التي اعتمدها مجلس الوزراء، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله؛ لزيادة نسبة التوطين بالاعتماد الكوادر الوطنية الشابة في مؤسستنا عاماً بعد عام».

وأضاف: «إن المنظومة المتكاملة والخطة الاستراتيجية التي تتبنها «إمباور» تؤتي ثمارها، وتسهم في تحقيق الرؤية الاستراتيجية لحكومة الإمارات، والتي تهدف إلى رفع معدلات توطين الوظائف، والوصول إلى معدلات نمو سنوية في عملية التوطين تصل إلى 4% من خلال التشجيع على الانخراط بالقطاعات الحيوية».

وتابع: «التوطين واستقطاب الخبرات الإماراتية المؤهلة يشكل جزءاً أساسياً من استراتيجية «إمباور» في التوظيف منذ تأسيسها؛ حيث نرى في أبناء الوطن الاستثمار الأمثل، الذي يدعم استمرار النهضة والتنمية الشاملة التي تشهدها الإمارات، ليس هذا فحسب، بل يسهم في تصدرها المراكز الأولى بمختلف المؤشرات العالمية».

وأضاف بن شعفار: «نحرص أيضاً على تمكين وتوطين المرأة الإماراتية ودعم تطورها المهني في قطاع تبريد المناطق؛ وذلك تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة، التي تهدف إلى دعم المرأة باعتبارها شريكاً في مسيرة التنمية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات