كبار المواطنين يطّلعون على البرنامج النووي السلمي الإماراتي

■ «الإمارات للطاقة النووية» خلال استقبالها مجموعة من كبار المواطنين | من المصدر

استضافت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية مجموعة من كبار المواطنين من منتسبي دائرة الخدمات الاجتماعية في إمارة الشارقة - فرع دبا الحصن، في مقرها بأبوظبي، حيث اطلعوا خلال زيارتهم على البرنامج النووي السلمي الإماراتي.

وأعرب المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، عن سعادته باستقبال 50 من كبار المواطنين، مثمناً رغبتهم في الاطلاع على البرنامج النووي السلمي الإماراتي ومحطات براكة للطاقة النووية السلمية، وهو الأمر الذي يؤكد اعتزاز كل فئات المجتمع الإماراتي بهذا المشروع الضخم الذي يعد الأول من نوعه في العالم العربي.

وقدّم الحمادي شرحاً لهم عن البرنامج النووي السلمي الإماراتي، وآخر مستجدات محطات براكة للطاقة النووية السلمية الجاري تطويرها في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي.

وقال: «نحرص في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية على إطلاع كل فئات مجتمعنا على أهمية البرنامج النووي السلمي الإماراتي، وإسهام مشروع محطات براكة للطاقة النووية في دعم النمو الاقتصادي والاجتماعي في الدولة، لا سيما أن المشروع بات مصدر فخر لنا جميعاً، لما يمثله من نموذج يحتذى به من قِبل كل مشاريع الطاقة النووية الجيدة في العالم».

وشمل برنامج زيارة كبار المواطنين إلى مقر مؤسسة الإمارات للطاقة النووية شروحاً عن مشروع محطات براكة وفوائد المشروع، من أهمها توفير طاقة كهربائية آمنة وموثوقة وصديقة للبيئة لشبكة كهرباء الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات