مواطنون يستذكرون الإنجازات الاستثنائية بفضل رؤية زايد

صورة

يستذكر مواطنون الإنجازات الاستثنائية التي تحققت في الإمارات، بفضل الرؤية السديدة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والتي ألهمت القيادة الرشيدة لتصبح الدولة مصدر فخر لكل إماراتي بفضل تطورها اللافت في كل الميادين.

حوافز متجددة

وفي هذا الإطار، قال حارب الظاهري: في كل مرة يقترب استعداد دولتنا الغالية للاحتفال بعرسها الوطني نستذكر وبفخر طموح المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، خلال تلك الفترة في تأسيس الاتحاد. وندرك يقيناً كيف استمد الشيخ زايد من الصعاب طاقة أكبر وحوافز متجددة لمواصلة العمل من أجل المبدأ الذي آمن به.

وأضاف الظاهري: «عهداً منا أبناء دولة الإمارات أن نظل أوفياء ومخلصين لهذه الأرض، ومحافظين على منجزاتنا ونهضتنا وحضارتنا». متمنياً إتاحة فرص أكبر لأبناء وبنات الوطن باعتبارهم عماد الوطن ومستقبله، من خلال إطلاق برامج وأنشطة ومبادرات وطنية رائدة تأخذ بأيديهم نحو آفاق العمل والمعرفة، وتهيئة الظروف الملائمة لإعداد مواطنين صالحين أكثر إدراكاً للمسؤوليات تجاه الوطن، وأكثر اعتزازاً بالهوية الوطنية، وأكثر مشاركة وإسهاماً في مسيرة تقدمه ورخائه. سائلاً الله -عز وجل- أن يديم على وطننا الغالي نعمة الأمن والأمان، ومزيداً من التقدم والازدهار.

دعائم استثنائية

وأوضح راشد الدهماني أن دولة الاتحاد تزخر بدعائم استثنائية تتمثل في العدل والحق والحرية، إضافة إلى التآخي والتلاحم والتراحم والحوار والتعاون الذي يرتكز على موروثات غنية بالقيم والمثل ويستند إلى مبادئ التعاضد والتكافل، مؤكداً أن جميع تلك القيم والمبادئ تعتبر من أبرز إنجازات الاتحاد الذي سعى لتحقيقه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وليس هذا فحسب، إذ إنه أسس أيضاً نموذجاً ملهماً للتسامح والتعايش والتنمية، جعل الإنسان ركيزتها في نهضة دولة الإمارات. ونوّه الدهماني إلى أن القيادة الرشيدة حريصة ومنذ عهد الشيخ زايد على دعم أبناء الوطن لتحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم نحو مستقبل زاهر يحيون فيه الحياة الكريمة التي تليق بهم.

فرحة وطن

بدورها أشارت منى بن شيبان المهيري إلى أنها كإماراتية وكغيرها من أبناء وبنات الوطن ينتظرون هذه المناسبة العزيزة على القلب، وهي اليوم الوطني لدولة الإمارات، فهذه الفرحة التي تعمّ أهل دولة الإمارات والمقيمين على أرضها، برهان عن حب هذه الأرض الطيبة، وتعبير عن ولائهم وحبهم للوطن وقيادته.

وأضافت المهيري: «في أي دولة في العالم سنجد هذا الحب والتقدير المتبادل بين القيادة والشعب؟ نحن شعب يلتف حول قيادته بقلبه وساعده وصدق إرادته وإخلاصه وبولاء تام لإرساء دعائم دولة الاتحاد». مؤكدة أنه من أبرز إنجازات الاتحاد هو التفاف الشعب حول قيادته الرشيدة بأسمى معاني الولاء والانتماء.

سعادة شعب

من جهته قال علي محمد سعيد الكعبي: «تحفل دولة الإمارات بالعديد من الإنجازات التي تحققت بعد قيام الاتحاد، فيكفي أن تحققت السعادة والرفاهية للشعب.

فمؤسس الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان حريصاً كل الحرص على متابعة تفاصيل احتياجات المواطنين واحتواء همومهم». مؤكداً استذكار شعب دولة الإمارات شتى الإنجازات التي تحققت بفضل قيام اتحاد الدولــة والتــي تتمثـل في كونها اليوم دولة استثنائيــة ذات مكانة رفيعــة وسمعــة راقيــة وذلك علــى المستــوى العالمـي.

وأردف الكعبي: «أن الآباء المؤسسين لدولتنا، وعلى رأسهم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وبتحديه للصعاب مع إخوانه حكام الإمارات وجهودهم المثمرة غدت دولة الاتحاد واحة أمن وأمان، وحولوا الحلم إلى حقيقة ملموسة، يعيشها اليوم كل المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الغالية التي تتمتع بطفرة نوعية هائلة على جميع الصعد، ما جعلها تتبوأ مكانة مرموقة بين الأمـم والشعــوب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات