خالد بن سلطان بن زايد: ملحمة وطنية تحتفي بالعطاء

أكد الشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان، أن توجيهات القيادة الرشيدة ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون يوم 30 نوفمبر يوماً للشهيد؛ هو تأكيد على مكانة الشهيد والحرص على تخليد ذكرى من قدموا أرواحهم ودماءهم فداء للوطن والحفاظ على استقراره وأمنه.

وقال سموه في كلمة له بهذه المناسبة: إننا نوجه تحية إجلال وإكبار لأرواح شهدائنا الأبرار، مؤكدين أن دماءهم لم ولن تذهب هدراً، وأن تضحياتهم تنبع من قيم أصيلة عنوانها المحبة والعطاء والتسامح.

وأكد سموه أن «يوم الشهيد»، يمثل ملحمة وطنية، وهو يوم استثنائي يحتفي بالشهداء وتضحياتهم وتفانيهم، مؤكدا أن التاريخ لن ينساهم وسيسطر أسماءهم بأحرف من ذهب.

وقال: إن دولة الإمارات ومنذ تأسيس اتحادها أرست دعائم دولة حضارية تستند إلى قيم أصيلة ومبادئ راسخة شقت طريقها إلى العالم أجمع، لتؤكد للإنسانية جمعاء أنها أرض محبة وسلام وتسامح.

وأشار الشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان إلى أن تزامن يوم الشهيد مع اليوم الوطني لدولة الإمارات الذي يوافق الثاني من ديسمبر كل عام، يوضح مدى ما تحمله المناسبتان من قيم الوحدة والانتماء والعرفان لهذا الوطن وقيادته الرشيدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات