جمعية الصحفيين تشارك في منتدى الإعلام السعودي

يشارك وفد من جمعية الصحفيين الإماراتية في أعمال منتدى الإعلام السعودي الأول، تحت عنوان «صناعة الإعلام.. الفرص والتحديات»، واجتماع الأمانة العامة للاتحاد العام للصحفيين العرب، والذي تنظمه هيئة الصحفيين السعوديين خلال الفترة من 1 ـ 5 ديسمبر المقبل بمدينة الرياض، ويمثل الجمعية محمد الحمادي رئيس مجلس الإدارة، وعبد الرحمن نقي أمين السر العام.

وقال محمد الحمادي، إن مشاركة الجمعية في الملتقى تهدف إلى التفاعل الدائم مع كافة القطاعات المؤثرة في الإعلام، سواء كانت هذه المشاركات إقليمية أو دولية، مشيراً إلى أن الجمعية عضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين وعضو أيضا في الاتحاد العام للصحفيين العرب.

وأضاف: نحن نشارك في كافة الاجتماعات التي تعقدها المنظمات المعينة بالصحافة والإعلام، وشاركت الجمعية بوفود في ملتقيات عن المرأة، وندوات، وورش عمل، ودورات تدريبية، ومشاركتنا ممثلاً عن الاتحاد العام للصحفيين العرب في ورشة العمل الهامة التي استضافها نادي دبي للصحافة ونظمتها المندوبية الدائمة لدولة الإمارات بالجامعة العربية، عن دور الإعلام في الترويج للخطاب الديني الوسطي ومكافحة الإرهاب وأيضاً الحلقة النقاشية البحثية السابعة حول دور الإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب، بالإضافة إلى الاجتماع 22 لفريق الخبراء الدائم المعني بمتابعة الإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب.

وقال عبد الرحمن نقي، إن منتدى الإعلام السعودي هو الأول من نوعه في المملكة العربية السعودية الشقيقة، ويحضره عدد من الخبراء والقادة البارزين والمؤثرين في صناعة الإعلام في العالم وممثلي ووسائل الإعلام العربية والدولية، بهدف مناقشة القضايا والموضوعات الإعلامية المستجدة والتفاعل معها وعلاقاتها بالتطورات في وسائل الاتصال والتكنولوجيا في المنطقة العربية والعالم، إلى جانب استكشاف الفرص المتاحة وتحليل التجارب العالمية الناجحة في التحول الرقمي، للخروج برؤى مشتركة تعزز مسارات التفاهم والتعاون لتطوير الصناعة الإعلامية.

حيوية

وأوضح أن المنتدى يستضيف 1000 قيادي وإعلامي من دول العالم، يناقشون صناعة الإعلام بأشكاله المختلفة من تحولات وانعطافات جديدة تعزز من أهمية التجمعات والمنتديات الوازنة في إنتاج فكر جمعي لمواجهة تلك التحديات، فالإعلام القوي هو حاجة حيوية ويعتبر مؤشراً على قدرة الدول على بناء اتصال فعال وإيصال رسائلها إلى العالم بطريقة صحيحة احترافية وتجنب حملات التضليل والتشهير.

وسرد أمين السر العام، أهداف عقد المنتدى، والتي تشمل منصة لتبادل الأفكار والاطلاع على التجارب المختلفة وتطوير المحتوى وتعزيز التجارب وإلقاء الضوء على الشروط المهنية للإعلام الناجح، والتركيز على القيم والمبادئ الإعلامية التي تحفز على التسامح ونبذ الكراهية، وتمكين الإعلاميين السعوديين من تطوير أدواتهم عبر ورش عمل مشتركة، والاطلاع على التجارب العالمية والاتجاهات الحديثة في إنتاج المحتوى، وتحويل المنتدى السعودي إلى ملهم للآخرين لإنتاج المعرفة، وفرص لقاء حشد كبير من صناع الإعلام وفتح مساحات عمل مشتركة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات