يبحث أفضل التطورات في التشخيص والعلاج بمشاركة 1600 خبير

مؤتمر الأورام: تسخير الذكاء الاصطناعي لعلاج السرطان

خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر | من المصدر

أكد الدكتور جاريث جودير الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» خلال افتتاح أعمال الدورة الثامنة لـ «مؤتمر الإمارات للأورام»، الذي ينظمه مستشفى «توام» في أبوظبي، إن إطلاق جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، باعتبارها أول جامعة على مستوى العالم للدراسات العليا المتخصصة ببحوث الذكاء الاصطناعي، تعد خطوة مهمة، ستسهم إسهاماً بارزاً في توفير تقنية لمختلف القطاعات، خصوصاً قطاع الرعاية الصحية الذي توليه دولة الإمارات عناية فائقة.

مؤكداً أهمية تسخير نتائج الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي في علاج أمراض السرطان، لما لها من دور فعال في اكتشاف الورم وإزالته.

وأكد راشد القبيسي نائب الرئيس التنفيذي لـ «صحة» أن التطوير المستمر في منظومة الرعاية الصحية في أبوظبي نهج تتبناه «صحة» لتمكين الطواقم الطبية من خدمة المرضى على النحو الأمثل، مشيراً إلى أن هذا المؤتمر يعد إضافة نوعية لتطوير القطاع الطبي، ودعم مسيرة الإمارات في مجال طب وجراحة الأورام الذي تطور كماً ونوعاً، ووقائياً وعلاجياً.

وفي كلمته في افتتاح المؤتمر قال الدكتور خالد بالعرج رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر ومدير مركز توام للأورام: «يناقش المؤتمر هذا العام العديد من المحاور في علاج الأورام مثل العلاج الكيميائي المساعد في علاج سرطان الثدي، والتقنيات الكلاسيكية والجديدة لتحديد موقع الورم قبل العملية، ومنع الأزمات في المرضى المصابين بالسرطان، وعلاج سرطان البلعوم ودور العلاج المناعي في سرطان المريء وسرطان المعدة».

وأضاف يتم هذا العام تنظيم ورشة خاصة للأطباء والمعالجين الإشعاعيين والباحثين بالإضافة إلى جلسات حول علاج الأورام لدى الكبار والأطفال ولأول مرة جلسة خاصة للمرضى المعافين والناجين لمشاركة تجاربهم ورحلتهم العلاجية.

وأوضح أن المشاركين في المؤتمر سيناقشون جميع التخصصات الرئيسة والفرعية للأورام وكذلك تقديم العروض والمناقشات حول أفضل الممارسات وأحدث التطورات في أبحاث السرطان والتشخيص والعلاج، إذ يشارك في المؤتمر نحو 1600 شخص بالإضافة إلى مجموعة من المتخصصين في علم الأورام من 28 دولة حول العالم.

مشيراً إلى أن مستشفى توام يستقبل نحو 1300 حالة سنوياً، كما يعد المؤتمر ملتقى لنحو 70 باحثاً وعالماً في قرابة 15 جلسة علمية و40 بحثاً علمياً مسجلاً في المؤتمر بالإضافة إلى 3 ورش عمل.

وشهد اليوم الأول لمؤتمر الإمارات للأورام عدة جلسات موسعة .

400 حالة

قالت الدكتورة موزة العامري استشارية ورئيسة قسم سرطان الثدي في مستشفى توام بالعين التي شاركت بمحاضرة في المؤتمر حول «كيفية المحافظة على بقاء الثدي بعد إزالة الأورام»، إن مستشفى توام الذي يعد المستشفى المرجعي في الدولة يستقبل من 350 إلى 400 مريضة بسرطان الثدي، وتقدم لهن الرعاية الصحية المتميزة.

مشيرة إلى أن أكثر من 95% من المرضى يتم شفائهن تماماً من المرض في غضون 9 أشهر من العلاج خصوصاً إذا ما تم اكتشافه مبكراً.

وأشارت إلى أن توسيع الكشف المبكر لأورام الثدي جنب الكثير من مشاكل الاكتشاف المتأخر للمرض خصوصاً في المراحل الأخيرة وصعوبة العلاج فكلما كان اكتشاف المرض مبكراً ارتفعت نسبة الشفاء منه بصورة نهائيـة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات