افتتح مؤتمر التنقّل ذاتي القيادة وكرّم الفائزين في تحدي دبي

مكتوم بن محمد: دبي مدينة متقدمة و25 % من وسائل نقلها ذاتية القيادة بحلول 2030

افتتح سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، مؤتمر دبي العالمي للتنقّل ذاتي القيادة، كما كرّم سموه الفائزين في «تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة»، الذي تنظّمه هيئة الطرق والمواصلات في دبي بحضور ما يزيد على 700 من رواد التكنولوجيا والمبتكرين والمبدعين، و3000 زائر للمعرض المصاحب للمؤتمر من 20 دولة حول العالم، لاستعراض التقنيات الحديثة ومناقشة ووضع إطار عام للتشريعات المتعلقة بالنقل الذاتي.

وكان في استقبال سمو نائب حاكم دبي لدى وصوله لمقر المؤتمر بمركز دبي التجاري العالمي، مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات.

وقال سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، في تدوينة نشرها في حسابه الرسمي عبر «تويتر»: «قبل عامين أطلقت دبي استراتيجيتها للتنقل الذكي ذاتي القيادة، واليوم يجتمع أبرز الخبراء والمطوّرين في العالم لتبادل الأفكار الخاصة بالتنقل الذاتي وتأثيراتها الاقتصادية، دبي مدينة متقدمة، وستحوّل 25% من وسائل نقلها إلى ذاتية القيادة بحلول 2030».

وخلال الجلسة الافتتاحية، تابع سموه والحضور فيلماً عن مؤتمر دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة، الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة، ويأتي تنظيمه في إطار جهود الهيئة لدعم استراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي، إلى رحلات ذكية وذاتية القيادة، من خلال وسائل المواصلات المختلفة، بحلول عام 2030.

ويستضيف المؤتمر أكثر من 80 خبيراً عالمياً يشاركون ضمن 40 محاضرة و39 ورشة عمل تقنية، ويُعد الحدث منصة عالمية في مجال التنقل ذاتي القيادة، تجمع الخبراء وأبرز المتخصصين من مشرعي السياسات، ومطوري التقنيات والباحثين والأكاديميين، لتبادل الأفكار والرؤى حول الابتكار والتكنولوجيا الخاصة بالمركبات المتصلة وذاتية القيادة، ويهدف الحدث إلى تعزيز الدور الريادي لحكومة دبي في مجال التنقل ذاتي القيادة، ودفع عجلة التطوير بما يحقق مستهدفات استراتيجية دبي في هذا المجال، واستقطاب الخبرات في مجال التنقل ذاتي القيادة في دبي، ونشر الوعي المجتمعي الخاص بالتقنيات الحديثة والمستقبلية للمواصلات، وتحديد مدى تأثيرها في القطاع الاستثماري واستراتيجيات التنقل المختلفة.

وألقى الكلمة الرئيسة للمؤتمر الدكتور سترلنج اندرسن، مؤسس ومدير المنتجات التنفيذي الحاصل على درجة الدكتوراه في مجال الروبوتات من جامعة MIT، المصمم السابق في شركة «تسلا» لنظام الملاحة الآلي، حيث تطرق خلال كلمته لجديد عالم المواصلات، والتحديات الاقتصادية والاجتماعية لقيادة البشر للسيارات، ومستقبل التنقل ذاتي القيادة، وتأثيره الإيجابي على الحياة الاجتماعية، والتنقل الآمن للسكان بشكل عام.

كما تناولت كلمته دور اللاعبين الأساسيين في التحوّل نحو عالم تكون فيه المركبات ذاتية القيادة هي العنصر الرئيس لتنقل السكان، والأدوار التي يفترض أن يقوموا بها، كما سلّط اندرسن الضوء على أهم المشاريع التطويرية البارزة ومجالات التركيز التنموي نحو التنقل ذاتي القيادة.

تحدي دبي

وشاهد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، والحضور فيلماً عن «تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة»، الذي تبلغ مجموع جوائزه حوالي 19 مليون درهم «نحو 5.1 ملايين دولار»، وشارك فيه 65 مؤسسة أكاديمية وشركات عالمية من أكثر من 20 دولة، وتأهل للمنافسات النهائية 15 مرشحاً، واستهدف التحدي تطبيق الميل الأول والأخير من الرحلات، وتأهلت 5 شركات رائدة في صناعة المركبات ذاتية القيادة، و3 شركات ناشئة للمنافسات النهائية، إضافة إلى سبع جامعات محلية وعالمية، وخضعت المركبات من فئة الشركات الرائدة المتأهلة للتصفيات للعديد من السيناريوهات وحالات الاختبار المختلفة التي طُبقت في مسار محدد ومجهز لاختبار هذا النوع من المركبات في منطقة واحة دبي للسيلكون.

واستعرض الفيلم الاختبارات التي أجريت على الشركات الرائدة في واحة دبي للسيلكون، وشملت توقف المركبات، والتوقف عند محطة الحافلات، والتوقف الاضطراري، وتجاوز مركبة متوقفة، وتجاوز دراجة هوائية، والتعامل مع الإشارة الضوئية، وعبور منطقة المشاة، وعبور طفل لممر المشاة، ووجود أشغال ورمال على الطريق، كما شملت الاختبارات القيادة على دوار بوجود نموذج مركبة، والتعامل مع المطبات، واختبار المركبة تحت المطر، والانعطاف بسرعة قصوى.

جوائز

وكرّم سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم الفائزين في تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة، وتم تسليم ملف قائمة الشركات الفائزة في التحدي عبر جهاز التوصيل ذاتي القيادة «روكسو» من شركة فيديكس إكسبريس، حيث تعد دبي المحطة الدولية الأولى التي سيتم فيها اختبار استخدام هذا الجهاز الذي يستعان به في تسليم الشحنات والطرود الصغيرة إلى مساكن المتعاملين والمنافذ التجارية.

واستحوذت الشركات الفرنسية على جوائز فئة الشركات الرائدة البالغ مجموع جوائزها 3 ملايين دولار، حيث فازت شركة «جوسون»، عن محور الاستدامة والطاقة، وفازت شركة «ناڤيا» عن محور التحمل والموثوقية، كما فازت الشركة ذاتها بالجائزة عن محور تجربة المتعاملين.

كما كرّم سموه الفائزين في فئة الشركات الناشئة، حيث فاز بجائزة المركز الأول شركة «Sensible 4 - فنلندا»، وقيمتها مليون دولار، إضافة إلى المشاركة في مسرعات دبي للمستقبل، وذهب المركز الثاني لشركة «IAuto – تايوان»، وحصلت على 500 ألف دولار، وحلت شركة «Derq - من دولة الإمارات العربية المتحدة ثالثاً».

وعلى مستوى الجامعات العالمية، فازت جامعة Freie Berlin من ألمانيا بالمركز الأول وحصلت على جائزة مقدارها 200 ألف دولار، وجاءت جامعة Carlos III de Madrid ثانياً وحصلت على 100 ألف دولار، وحلت جامعة UTS من أستراليا ثالثاً، وعلى مستوى الجامعات المحلية، فازت جامعة دبي بالمركز الأول وحصلت على 200 ألف دولار، وجاءت جامعة الإمارات العربية المتحدة ثانياً وحصلت على 100 ألف دولار، وحلت جامعة العين في المركز الثالث.

وكرم سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، أعضاء اللجنة التحكيمية لتحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة.

معايير التحدي

وجرى تأهيل المتقدمين بصورة مبدئية بناء على عدة عناصر أهمها: «حالة الجهة ومصداقيتها ورؤيتها المستقبلية والمهارات والخبرات ذات الصلة، ثم جرى تقييم المشاركين في الفئات المختلفة وفقاً لأدائهم في عدة اختبارات بناء على ستة معايير رئيسة و18 معياراً فرعياً، وتغطي المعايير الرئيسة المحاور التالية: الخطة التشغيلية، والتحمل والموثوقية، والاستدامة والطاقة، وتجربة المتعاملين، والأمان والسلامة، والتعامل مع مستخدمي الطريق».

محطات في تحدي دبي العالمي للتنقّل ذاتي القيادة

شهد تحدي دبي العالمي للتنقّل ذاتي القيادة، مراحل عدة منذ إطلاقه في فبراير 2018، حيث جرى إعلان أسماء المتأهلين للمرحلة الثانية من التحدي في أكتوبر 2018، ثم انطلقت المرحلة الثانية من التحدي في فبراير 2019، وفي شهر مارس بدأ تجهيز موقع الاختبارات في واحة دبي للسيلكون، وفي الفترة من شهر أبريل إلى يونيو الماضي نظم فريق العمل زيارة خارجية إلى كل من تايوان، وفنلندا، وأستراليا، وألمانيا، وإسبانيا، لتقييم الشركات الناشئة والمؤسسات الأكاديمية، وفي شهر يوليو وصل المتأهلون من الشركات الرائدة إلى دبي لجمع المعلومات الجغرافية عن مسار الاختبارات ورسم الخرائط، ثم في شهر أغسطس الماضي بدأت اختبارات المركبات على مسار التحدي.

واشتملت على اختبارات التوقف عند محطة الحافلات، والتوقف الاضطراري، وتجاوز دراجة هوائية، والتعامل مع الإشارة الضوئية، وعبور المشاة، ومنطقة المشاة مع عبور طفل، ووجود أشغال على الطريق، ووجود رمال على الطريق، كما شملت القيادة على دوار بوجود نموذج مركبة، والتعامل مع المطبات، واختبار المركبة تحت المطر، والانعطاف بسرعة قصوى، وبناءً على نتائج الاختبارات تم اختيار الفائزين في التحدي».

وتعتبر سيارة جاكوار I-PACE أول سيارة ممتازة رياضية متعددة الأغراض كهربائية بالكامل وذات أداءٍ متفوق، تم تطوير تقنيات المركبة من قبل المركز الوطني لابتكار المركبات NAIC في المملكة المتحدة، على مدار الـ 4 سنوات الماضية.

وتم صُنع النموذج ذاتي القيادة من سيارة جاكوار i-PACE، والذي يتم اختباره حالياً على طرقات إمارة دبي، خصيصاً من أجل مؤتمر دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة 2019، وتم تعديل سيارة جاكوار i-PACE التي يتم إنتاجها حالياً لتحتوي على آلية محسنة لرصد وتفادي المركبات، وذلك عبر مزيج من الرادار والكاميرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات