«الطوارئ والأزمات»: دور محوري للدولة في إغاثة المنكوبين

أكد عبيد راشد الحصان الشامسي مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث أن دولة الإمارات تلعب دوراً محورياً من خلال تقديم الإغاثات ومساندتها ودعمها للمتضررين والمنكوبين في مختلف المجالات الإنسانية.

وقال في كلمة بمناسبة اليوم العالمي للحد من الكوارث الذي يصادف في 13 أكتوبر من كل عام إن برامج الدولة الإنسانية للمتأثرين في الأقاليم المختلفة تميزت بالتنوع والجودة والوصول المبكر للمستهدفين، ويظهر دورها أيضاً جلياً من خلال إنشاء الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، التي عملت منذ تأسيسها على إعداد الأطر والتشريعات المنظمة لقطاع الكوارث والأزمات وإدماج استراتيجية إدارة المخاطر والاستعداد ضمن استراتيجيات التنمية والتخطيط الحضاري ووضع الهياكل التنظيمية التي تضمن التواصل بين كافة الجهات ومتخذي القرار.

وأضاف إن الأمم المتحدة حددت 13 من أكتوبر يوماً دولياً للحد من الكوارث من أجل تعزيز الثقافة العالمية للحد من الكوارث، بما في ذلك الوقاية من الكوارث والتخفيف من حدتها والتأهب لها، كما أن هذا اليوم يعد إقراراً بالتقدم الكبير الذي تم إحرازه من قبل مختلف الدول في هذا المجال المهم.

وأشار إلى أن الخسائر الفادحة في الأرواح والممتلكات جاءت انعكاساً لتدني القدرة على التعامل مع الأخطار والكوارث الطبيعية ما أدى إلى سوء التخطيط والفقر الذي عانته العديد من دول العالم، الأمر الذي عزز أهمية رفع الثقافة العالمية للوقاية من الكوارث والتأهب لها والتعامل مع نتائجها عن طريق توحيد الجهود والقيام باتخاذ إجراءات للتقليل من هذه المخاطر على المستوى الدولي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات