1995 مستفيداً من أنشطة مراكز المزهر وأم الشيف الثقافية الإسلامية في الربع الثالث

أعلنت إدارة مراكز المزهر وأم الشيف الثقافية الإسلامية التابعة لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أن عدد المستفيدين من خطط وبرامج التوعية الدينية في كل من مركز المزهر ومركز أم الشيف قد بلغ 1995 مستفيداً، خلال الربع الثالث من العام 2019.

وأكدت حمدة أحمد المهيري، مديرة إدارة المراكز حرص إدارة المراكز على مواصلة تنظيم هذه الدروس والفعاليات والأنشطة، نظراً لدورها الكبير في تعزيز الثقافة الإسلامية ورفع مستوى الوعي الديني في إمارة دبي.

وقالت المهيري: «نلتزم في إدارة مراكز المزهر وأم الشيف الثقافية الإسلامية بنشر الثقافة الدينية والتعريف بالإسلام الوسطي، وتأصيل الأخلاق والثقافة الإسلامية بين أجيال اليوم والغد، بما يتماشى مع جهود إمارة دبي بوصفها مركزاً رائداً للإسلام الوسطي والثقافة الإسلامية».

ومن جانبها أفادت حمدة محمد العامري، رئيس قسم شؤون الدارسات والمعلمات، إلى أن إدارة مراكز المزهر وأم الشيف قد استخدمت أحدث الوسائل والأدوات التعليمية المبتكرة مثل؛ التعلم الذكي، والتعليم بالخرائط الذهنية، والتعليم بالأركان، والتعلم بالواقع الافتراضي، والتعلم بالذكاء الاصطناعي في تنفيذها لهذه البرامج، وذلك لتحقيق أفضل النتائج المرجوة منها وتعزيز التفاعل الإيجابي بين المشاركين.

وشملت البرامج والفعاليات التي نظمتها الإدارة مجموعة من الأنشطة والدورات العلمية والمجتمعية، كحلقات تحفيظ القرآن الكريم، وملتقى العلم، ودورة تثبيت القرآن الكريم، ودورة الاتقان، ودورة الشاطبية، ودورة الوقف والإبتداء، ودورة فلنتعاهد، ودورة عبر الأثير، بالإضافة إلى البرنامج الصيفي.

وبناء على نتائج التقرير الدوري لكلا المركزين خلال الربع الثالث، حظيت حلقات تحفيظ القرآن الكريم بأكبر عدد من المشاركين بإجمالي 1343 مشاركاً، يليها المشاركات في البرنامج الصيفي بإجمالي 475 مشاركاً، كما وصل عدد المشاركين في كل من ملتقى العلم ودورة الوقف والابتداء إلى 40 مشاركاً في كل منهما. وبلغ عدد المشاركين في دورة فلنتعاهد إلى 28 مشاركاً، و22 مشاركاً في دورة الشاطبية، و19 مشاركاً في دورة الاتقان، بالإضافة إلى 17 مشاركاً في دورة تثبيت القرآن الكريم، و11 مشاركاً في دورة عبر الأثير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات