المنصوري: دبي مصدر الإلهام الأول وأبوظبي دفء الوطن

نشر رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري عبر حسابيه في «انستغرام» و«تويتر»، صورتين بزوايا مختلفة لدبي، وتظهر فيها جزر النخلة والعالم من الفضاء بمنظر رائع، وعلق المنصوري قائلاً:«في فضاء مبهر، تبقى دبي مصدر الإلهام الأول».

ويواصل رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري نشاطه المستمر منذ عودته إلى الأرض، من خلال تواصله مع متابعيه عبر حسابيه على منصات التواصل الاجتماعي. ونشر المنصوري 3 لقطات جوية لأبوظبي، وكتب عليها «رغم الأميال التي فصلتنا، كان قلبي يلتمس دفء هذه الأرض»، فيما أتبع ذلك بنشره فيديو يظهر خلاله رائد الفضاء الإماراتي وهو يشرح للمشاهدين كيفية تناول الطعام في الفضاء على متن المحطة الدولية، وقدمت هذه المقاطع معلومات يوضح خلالها كيف يأكل ويشرب، وكيف أن هناك بعض الأطعمة يجب أن يضاف إليها قدر من الماء لمنعها من أن تطفو وتضيع.

وتلقى أول رائد فضاء عربي إلى المحطة الدولية، آلاف عبارات الثناء تعليقاً على هذه الصور، التي تعكس الزخم والإلهام الذي أصبح يمثله المنصوري للأجيال الشابة التي بدأت تتابع رحلته ونشاطاته عن كثب، ما يؤكد الأثر الكبير الذي تركه برنامج الإمارات لرواد الفضاء في عقل ووعي الشباب الإماراتيين، حيث بدأ الكثير منهم التوجه للتعرف إلى علوم الفضاء، ودراسة مساقاته المختلفة في الجامعات الإماراتية، على أمل السير على الدرب نفسه الذي سار عليه هزاع المنصوري.

وخلال 8 أيام الفترة التي قضاها على متن محطة الفضاء الدولية، نفذ المنصوري العديد من التجارب والمهمات العلمية التي شارك فيها الحضور في مركز محمد بن راشد للفضاء، من خلال البث المباشر لها، فضلاً عن جولته التعريفية للمحطة الدولية، وغيرها من الأنشطة التي كان يتواصل فيها مع الجميع.

هزاع المنصوري يجري اختبارات وفحوصات طبية استكمالا لمهمته العلمية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات