راشد المعلا يشهد إطلاق مشروع محطة معالجة النفايات بأم القيوين

شهد سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا، ولي عهد أم القيوين رئيس المجلس التنفيذي، فعالية وضع حجر الأساس وإطلاق العمل في مشروع «إنشاء وتشغيل محطة معالجة النفايات البلدية الصلبة وإنتاج الوقود البديل في إمارة أم القيوين» ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والذي تنفذه وزارة التغير المناخي والبيئة وشركة الإمارات للوقود البديل، بتكلفة تصل إلى 132 مليون درهم، تسهم لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بنسبة 50% منها.

وحضر فعاليات وضع حجر الأساس وإطلاق العمل في المشروع الشيخ علي بن سعود بن راشد المعلا، رئيس دائرة بلدية أم القيوين، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وجبر محمد غانم السويدي، مدير عام ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة.

إدارة متكاملة

وقال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، إن الإدارة المتكاملة للنفايات تمثل أولوية استراتيجية للوزارة، ويأتي ضمن رؤيتها العامة لتحقيق ريادة بيئية لتنمية مستدامة، كما يتماشى مع أهداف التنمية المستدامة ومستهدفات الأجندة الوطنية لحكومة دولة الإمارات 2021 في معالجة النفايات البلدية الصلبة، مبيناً أن مشروع محطة معالجة النفايات البلدية الصلبة وإنتاج الوقود البديل في إمارة أم القيوين يعد أحد النماذج الفعالة لشكل وآلية عمل محطات المعالجة المستهدف تعميمها على مستوى الدولة للتعامل باحترافية مع إشكالية النفايات الآخذة في التزايد بسبب النمو السكاني والاقتصادي وتغير أنماط الإنتاج.

وأضاف أن المشروع يهدف إلى معالجة النفايات البلدية الصلبة المتولدة في إمارتي عجمان وأم القيوين واستغلالها في توفير الطاقة لمصانع الأسمنت.

حماية البيئة

من جهته قال جبر محمد غانم السويدي، مدير عام ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، إن حماية البيئة وضمان استدامتها هي واحدة من الاهتمامات الرئيسة للجنة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، الهادفة في غاياتها النهائية إلى تحقيق التوازن الإيجابي بين التنمية الاقتصادية والتنمية الاجتماعية.

300 ألف طن

من جانبه أكد المهندس يوسف أحمد، مدير شؤون البلدية بالوزارة ومدير المشروع، أن المحطة متوقع بدء تشغيلها في الربع الثالث من عام 2020 في منطقة المدفق التي تبعد حوالي 20 كم شمال أم القيوين و2.5 كم غرب طريق الشيخ محمد بن زايد، وتبلغ مساحة الأرض المخصصة للمشروع 40 هكتاراً، وستعمل المحطة بأحدث التقنيات في مجال إنتاج الوقود البديل من النفايات البلدية الصلبة، كما أن المحطة سوف تعمل على خطين متوازيين يختص الأول باستلام النفايات غير القابلة لإعادة التدوير من وحدات الفرز، ويتم نقلها إلى مصانع الأسمنت، أما الخط الثاني فيختص بالتعامل مع النفايات القابلة لإعادة التدوير، كما تصل قدرة المعالجة القصوى للمحطة حوالي 1500 طن في اليوم من النفايات البلدية الصلبة، من إمارتي عجمان وأم القيوين، فيما تصل الطاقة الإنتاجية للوقود البديل سنوياً إلى 300 ألف طن.

تقنيات

قال نيكولاس دي كونينج مدير عام شركة الإمارات للوقود البديل، إن المحطة التي سيبدأ تنفيذها ستكون الأولى من نوعها في منطقة الخليج عبر ما تضمه من أحدث التقنيات العالمية المتخصصة في هذا المجال، بالإضافة إلى طاقة عملها، مثمنا التعاون والدعم اللذين وفرتهما لجنة متابعة تنفيذ مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة ووزارة التغير المناخي والبيئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات